أميركا تُخطّط لتزويد قاذفات “بي-1” بصواريخ أسرع من الصوت

قاذفة بي-1 بي
قاذفة بي-1 بي لانسر تابعة لسلاح الجو الأميركي تتزوّد بالوقود من طائرة KC-135 Stratotanker بالقرب من بحر الصين الشرقي، في 18 سبتمبر 2017 (AFP)

تخطط قيادة الضربة العالمية للقوات الجوية الأميركية (AFGSC) لنشر صواريخ AGM-183 الواعدة على قاذفات “بي-1” الاستراتيجية، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.

ونقلت مجلة “إير فوكس” القوات الجوية عن الجنرال تيموثي راي – قائد AFGSC أن الأمر يتعلق، على وجه الخصوص، بإعادة جسم الطائرة من ثماني نقاط خارجية للتعليق.

في البداية، كان يوضع فيها الصواريخ التي تحمل رؤوسًا نووية، ولكن في التسعينيات، تمت إعادة تجهيز الطائرات بأسلحة تقليدية كجزء من الاتفاقيات الدولية.

واليوم، يرغب راي في تجهيز سرب واحد على الأقل من طراز B-1 ، وهو 18 طائرة، بصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت.

يشار إلى أن تحديث B-1 لتحمل صواريخ AGM-183 غير منصوص عليه في الميزانية العسكرية الأميركية، لذلك يعتبر استخدام نقاط تعليق هو أبسط وأرخص خيار لإعادة تجهيزها. ومع ذلك، لا يتم استبعاد وضع جزء من الصواريخ على الأجنحة، وجزء في الداخل ويتم إطلاقها باستخدام منصة إطلاق. حينها سيمكن أن تحمل 31 صاروخا أسرع من الصوت.

ومن المقرر تجهيز قاذفات القنابل B-52 بهذه الصواريخ، التي يخضع أيضًا للتحديث. اختبارات AGM-183 جارية؛ من المقرر حاليًا زيادة أسطول طائرات الاختبار من اثنتين إلى ثماني.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.