ارتفاع صادرات الأسلحة الألمانية ودولة عربية تتصدر قائمة المستوردين

البحرية المصرية
طاقم من البحرية المصرية يتسلّم غواصة ألمانية في مقر شركة "تايسن كروب" للخدمات البحرية في كيل في ‏‏8 آب/أغسطس 2017 (وكالة الأنباء الألمانية)‏

حلت مصر في المرتبة الأولى في قائمة الدول الأكثر طلباً للأسلحة والمعدات العسكرية الألمانية في الربع الأول من العام الجاري بمشتريات بلغت قيمتها 290,6 مليون يورو، بينما كانت في المرتبة الثالثة العام الماضي بمشتريات بلغت قيمتها  802 مليون يورو. جاء ذلك في جواب وزارة الاقتصاد الألمانية على طلب إحاطة من حزب اليسار، وفق ما نقل موقع دي دبليو عربية.

هذا وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية في 9 نيسان/أبريل الجاري أن البحرية تسلمت غواصة جديدة من ألمانيا طراز 1400/209 رقم S43.

وبشكل عام، ارتفعت صادرات الأسلحة الألمانية في الربع الأول من العام الجاري بشكل طفيف مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، والذي سجلت فيه صادرات الأسلحة رقماً قياسياً.

فمن بداية العام حتى نهاية آذار/مارس صادقت الحكومة الألمانية على تصدير أسلحة ومعدات بقيمة 1,16 مليار يورو، بزيادة 45 مليون يورو مقارنة بالفترة نفسها من العام 2019. وتقول الحكومة الألمانية إن الأمر يتعلق بـ”تصاريح فردية متعلقة بالمجال البحري”.

من جهتها، انتقدت النائبة البرلمانية عن حزب “اليسار”، سيفيم داغدلين، الموافقات التي أصدرتها الحكومة الألمانية على صفقات الأسلحة، وقالت: “بينما تدعو الأمم المتحدة إلى وقف عالمي لإطلاق النار لمكافحة جائحة فيروس كورونا، فإن الحكومة الاتحادية تواصل صبّ الزيت على النار في مناطق الأزمات من خلال أسلحتها”، وأضافت: “نحن بحاجة إلى وقف فوري لتصدير الأسلحة والتحول من الصناعات الدفاعية إلى السلع المدنية مثل المعدات الطبية. حان وقت الإنتاج للحياة بدلاً من الموت”.

ويثير تصدير الأسلحة والمعدات العسكرية إلى مصر جدلاً واسعاً في ألمانيا لعدة أسباب منها أوضاع حقوق الإنسان في أكبر بلد عربي، بالإضافة إلى مشاركة مصر في حرب اليمن، فضلاً عن إرسالها الأسلحة إلى ليبيا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate