الجيش الإيراني يحصل على طائرات قتالية مسيّرة حديثة.. تعرّف إليها

طائرة مسيرة
الطائرة المسيرة الإيرانية "سيمرغ" ذات المهام القتالية والاستطلاعية والتكتيكية (وكالة فارس)

تسلّمت القوات المسلحة الإيرانية في 17 نيسان/أبريل الجاري ثلاث طائرات مسيرة حاملة للقنابل مداها 1500 كيلومتر، وذلك بحضور وزير الدفاع العميد امير حاتمي.

وخلال مراسم تسليم الطائرات التي نقلها التلفزيون من طهران، صرح الوزير بأنه تم إعداد هذه الطائرات باستخدام “قدرات الصناعات الدفاعية وجامعات البلاد والشركات القائمة على المعرفة ولها ميزات مهمة”.

والطائرات من نوع كرار وابابيل 3 وطائرة جت المتعددة المهام،

وأوضح الوزير أن هذه الطائرات ستغطي “جزء مهماً من مهام القوتين الجوية والدفاع الجوي ويمكن استخدامها للتمويه على منظومات الدفاع الجوي المعادية، كما يمكن استخدامها للاستطلاع ورصد تحركات العدو في المناطق الحدودية”.

كما أشار إلى إن هذه الطائرات المسيرة يمكن أن “تحمل أنواع القنابل والصواريخ وتقوم بمهمات قتالية”، مضيفاً أن من خصائصها التحليق العالي إلى ما بين 40 الى 45 الف قدم ، كما أنها تحلق لمسافات بعيدة تصل الى 1500 كيلومتراً، وهذا ما يساعد على تعزيز أمن البلاد وتنفيذ المهام الدفاعية بصورة أقوى وأسرع”.

والطائرات المسيرة عنصر مهم في مراقبة الحدود الإيرانية لا سيما في مياه الخليج وحول مضيق هرمز الذي يمر عبره نحو 20 بالمئة من إمدادات النفط في العالم.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.