بارجة أميركية تبحر في منطقة في بحر الصين الجنوبي تطالب بها بكين

يو أس أس روزفلت
صورة نشرتها البحرية الأميركية وتم الحصول عليها في 31 مارس 2020 تُظهر طائرة F / A-18F Super Hornet تنطلق من حاملة الطائرات يو أس أس روزفلت في 18 مارس 2020 في المحيط الهادئ (AFP)

أعلنت البحرية الأميركية في 19 نيسان/أبريل الجاري أنّ مدمّرة للصواريخ الموجهة تابعة لها أبحرت بالقرب من جزر باراسيل في بحر الصين الجنوبي في تحدٍ لمطالب الصين بالمنطقة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقامت البارجة “يو أي أس باري” بـ”عملية حرية الملاحة” في 28 نيسان/أبريل الجاري، بعد أسبوع من تعيين بكين منطقة إدارية رسمية للجزر. 

وقالت البحرية في بيان إنّ الولايات المتحدة سعت إلى تأكيد “حقوق وحريات واستخدامات قانونية معترف بها في القانون الدولي”. وتابعت أنّ “المطالبات البحرية غير القانونية والواسعة (للصين) في بحر الصين الجنوبي تشكّل تهديدا غير مسبوق لحرية البحار بما في ذلك حرية الملاحة والتحليق وحق المرور لجميع السفن”. 

وتأتي هذه الخطوة وسط تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين بسبب وباء فيروس كورونا المستجدّ، إذ اتهمت واشنطن بكين بإخفاء معلومات عن تفشي المرض في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير في مدينة ووهان الصينية.

ترفض الولايات المتحدة مطالبة الصين الإقليمية بجزء كبير من بحر الصين الجنوبي ، بما في ذلك باراسيل، التي تطالب بها أيضًا فيتنام وتايوان.

ويعتقد أن المنطقة تحوي مخزون نفط وغاز كبيرا.

وقال الجيش الصيني في بيان على موقع جيش التحرير الشعبي إنه حشد معدات بحرية وجوية لتعقب السفينة الأميركية وتحذيرها للخروج من “المياه الإقليمية الصينية”.

واتهم جيش التحرير الشعبي الولايات المتحدة بالقيام “أفعال استفزازية” تشكّل “انتهاكا في شكل خطير للقانون الدولي وسيادة الصين ومصالحها الأمنية”.

وذكر في بيانه أنّ الإجراء الأميركي “يتعارض أيضا مع الجهود المشتركة الحالية للمجتمع الدولي لمحاربة كوفيد-19”.

 والأسبوع الماضي، سعت الصين إلى تعزيز مطالبها الإقليمية عندما أعلنت أن باراسيل وجزر سبراتلي المجاورة وضفة ماكليسفيلد والمياه المحيطة بها ستتم إدارتها ضمن منطقتين جديدتين تابعتين لمدينة سانشا التي أنشأتها الصين في جزيرة وودي القريبة في العام 2012.

كما أعلنت أسماء صينية رسمية لـ 80 جزيرة ومعلما جغرافيا في بحر الصين الجنوبي، بما في ذلك الشعب والجبال البحرية والمياه الضحلة والتلال، لكنّ 55 من هذه المعالم تغمرها المياه.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate