حكومة الوفاق الليبية تحتج لدى فرنسا بشأن تحليق طائرتين عسكريتين فوق مصراتة

مقاتلة رافال
صورة مأخوذة من طائرة تزويد بالوقود طراز بوينغ C-135 في الولايات المتحدة تظهر مقاتلة رافال فرنسية تحلق خلال تدريب بين إيستر في جنوب فرنسا وباريس قبيل العرض الجوي العسكري في الباستيل يوم 9 يوليو 2012 (AFP)

احتجت حكومة الوفاق الوطني الليبية التي تعترف بها الأمم المتحدة في 29 نيسان/أبريل الجاري لدى فرنسا من تحليق طائرتين في سماء مدينة مصراتة على بعد 200 كلم شرق العاصمة طرابلس، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأكدت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني في بيان صحافي “انزعاجها وتسجيل احتجاجها لدى الجانب الفرنسي من تواجد طائرة (رافال) وطائرة (تزويد وقود) في سماء مدينة مصراتة ومنطقة أبوقرين دون أخذ الأذونات اللازمة من السلطات المحلية”.

ولم يوضح البيان تفاصيل إضافية عن الواقعة وتاريخ حدوثها.

وأشارت وزارة الخارجية إلى أن نظيرتها الفرنسية أكدت أنها ستتواصل مع وزارة الدفاع الفرنسية وستبلغ طرابلس بخلفيات الموضوع ونتائجها.

تقع بلدة أبو قرين على بعد 120 كلم جنوب مصراتة تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق الوطني.

وتُتهم فرنسا إلى جانب مصر والإمارات وروسيا بدعم قوات المشير حفتر، في نفس الوقت الذي تُتهم فيه تركيا بتقديم الدعم العسكري لحكومة الوفاق.

وتشهد البلدة اشتباكات عنيفة بشكل متواصل منذ مطلع العام الجاري، حيث تحاول القوات الموالية للمشير خليفة حفتر عبر السيطرة عليها التقدم صوب مصراتة ثالث أكبر مدن ليبيا.

وتشهد ليبيا الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، نزاعاً مسلحاً بين قوات المشير خليفة حفتر الرجل القوي في الشرق الليبي من جهة، والقوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني ومقرّها طرابلس من جهة أخرى.

وبحسب الأمم المتحدة، قُتل المئات وشُرد أكثر من 200 ألف شخص منذ بدأ حفتر هجومه للسيطرة على طرابلس في نيسان/أبريل 2019.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate