سفينة “موسكو” الصاروخية ستعود للحياة من جديد وهذه التفاصيل

سفينة موسكو
سفينة "موسكو" الصاروخية التي ستعود للعمل في صفوف أسطول البحر الأسود (روسيا اليوم - أرشيفية)

تخضع سفينة “موسكو” الصاروخية الشهيرة حالياً لعمليات إصلاح وتحديث ستعود بعدها للعمل في أسطول البحر الأسود التابع للجيش، وفق ما أكدت مصادر في وزارة الدفاع الروسية.

وبحسب ما نقل موقع روسيا اليوم، فإنه تبعاً للمصادر، نُقلت هذه السفينة إلى أحد أحواض الصيانة التابع لمصنع سيفاستوبل لبناء المعدات البحرية، وهي تخضع حالياً لعمليات صيانة واسعة تشمل وحدات إنتاج الطاقة فيها، ومعدات علب التروس ونواقل الحركة، والأنابيب والتوربينات التابعة لمحركاتها، إضافة لخزانات الوقود.

ولم تشر المصادر فيما إذا كانت هذه السفينة ستخضع لتعديلات في معداتها الإلكترونية وأنظمة التسليح والتوجيه الإلكترونية كما هو الحال مع السفن الحربية التي تعيد روسيا تطويرها حاليا كسفينة “الماريشال أوستينوف”.

طورت هذه السفينة في إطار المشروع السوفيتي الحكومي رقم 1164 لتكون واحدة من أكبر وأهم السفن الصاروخية، ودخلت الخدمة في الأسطول الروسي عام 1983.

ويبلغ طولها 186 مترا، وعرضها 20.8 م، وارتفاعها 42.5 م، ويمكنها حمل طاقم يتكون من 510 أشخاص والإبحار بسرعة 34 عقدة بحرية.

وتتسلح هذه السفينة بـ 16 قاذفا لإطلاق صواريخ P-1000، إضافة لأنظمة مدفعية وأنظمة صاروخية ورشاشة مضادة للأهداف البحرية والجوية، وكذلك أنظمة لإطلاق الطوربيدات المضادة للسفن والغواصات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.