طائرة تجسس أميركية من نوع RC-135 تُحلّق فوق شبه الجزيرة الكورية

طائرة RC-135
صورة غير مؤرخة من سلاح الجو الأميركي لطائرة مراقبة من طراز RC-135 تحلق أثناء عملية لحلف الناتو (AFP)

حلقت طائرة جوية أميركية فوق كوريا الجنوبية، في أحدث حلقة من سلسلة من الرحلات شبه اليومية لمراقبة كوريا الشمالية، وسط التكهنات المنتشرة حول الحالة الصحية للزعيم كيم جونغ-أون، وفق ما نقلت وكالة يونهاب.

وقد رصدت طائرة تابعة للقوات الجوية الأميركية من طراز “RC-135W Rivet Joint” فوق سيئول وإقليم “كيونغ كي” المحيط بها، وفقًا لما ذكره موقع “إيركرافت سبوت” دون تحديد وقت محدد للرصد.

وقد تم رصد هذا النوع من الطائرات آخر مرة في 21 نيسان/أبريل الجاري، وأعقبته عمليات مراقبة لطائرات من طراز “E-8C” تابعة للقوات الجوية و”P-3C” التابعة للبحرية، وفقًا للموقع.

وقد سمحت الولايات المتحدة بالكشف عن عدة أنواع من طائرات التجسس هنا أكثر من ذي قبل في الأشهر الأخيرة، حيث تحركت بيونغ يانغ لتعزيز قدراتها الدفاعية وسط توقف محادثات نزع السلاح النووي مع واشنطن.

جرت آخر عملية من هذا القبيل لكوريا الشمالية في 14 نيسان/أبريل، عندما أطلقت ما يبدو أنه صواريخ كروز وصواريخ جو-أرض من الطائرات المقاتلة في البحر الشرقي، عشية ذكرى ميلاد المؤسس الوطني الراحل “كيم إيل-سونغ”.

وقد تصدرت صحة الزعيم “كيم جونغ-أون” عناوين الصحف ووسائل الإعلام، لأنه غاب عن حدث سنوي يمثل عطلة وطنية. وقد ظهر “كيم” علنًا في 11 أبريل عندما ترأس اجتماع المكتب السياسي لحزب العمال الحاكم.

لكن حكومة كوريا الجنوبية نفت التكهنات حول صحة “كيم”، وقالت إنها لم ترصد علامات غير عادية في الشمال.

ويقول الخبراء إن نشر الولايات المتحدة لطائرتها الاستطلاعية يعد جزءًا من عملياتها المعتادة، ولكن ربما سمحت برؤية بعضها “عمدًا” لإرسال رسالة ضغط إلى الشمال.

ويمكن أن تشير زيادة أنشطة المراقبة أيضًا إلى وجود خطوات غير عادية قد تكون جارية في الدولة الشيوعية، مثل الاستعدادات لإطلاق الصواريخ.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate