مصدر: الجيش الأميركي يُفعّل منظومة باتريوت في قاعدتين عسكريتين في العراق

منظومة باتريوت
محطة إطلاق باتريوت تابعة لمجموعة صواريخ أرض-جو الخاصة بالقوات الجوية الألمانية تظهر في عرض ثابت خلال Trident Juncture 2018، وهو تدريب عسكري بقيادة الناتو، في 30 أكتوبر 2018 في تروندهايم، النرويج (AFP)

فعّل الجيش الأميركي منظومة “باتريوت” الدفاعية في قاعدتين عسكريتين غربي وشمالي العراق، وفق ما أعلن مصدر عسكري عراقي في 11 نيسان/أبريل الجاري.

وفي حديث لوكالة الأناضول، أضاف المصدر وهو ضابط في وزارة الدفاع، أن منظومة “باتريوت” التابعة للجيش الأميركي تم تفعليها في قاعدتي “عين الأسد” في محافظة الأنبار وقاعدة “الحرير” في محافظة أربيل بإقليم كردستان شمالي البلاد، موضحاً أن أنظمة أخرى من المقرر أن يتم نشرها لاحقا في “قاعدة بلد الجوية” بمحافظة صلاح الدين (شمال)، و”قاعدة التاجي” شمالي بغداد.

ويتزامن تفعيل منظومة باتريوت مع اتفاق عراقي أميركي على عقد مفاوضات رسمية يومي 10 و11 حزيران/يونيو المقبل، لبحث الوجود العسكري الأميركي ومستقبل التعاون الاقتصادي بين البلدين.

في السياق، أكدت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية في 11 نيسان/أبريل الجاري أن تفعيل أنظمة باتريوت في العراق، يأتي لحماية القوات الأمريكية داخل القواعد التي تعرضت لهجمات سابقة.

ويأتي هذا التطور في ظل تنفيذ قوات التحالف منذ أسابيع، عمليات إخلاء لعدد من قواعدها في العراق، وإعادة التمركز بأقل عدد من القوات لتأمين حمايتها من هجمات محتملة من مليشيات حليفة لإيران، على خلفية انتشار فيروس كورونا، بحسب مسؤولين أمريكيين.

وتصاعدت نبرة العداء للوجود الأميركي في العراق بين القوى الشيعية وخاصة بين فصائل مقربة من إيران، إثر مقتل قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني والقيادي في “الحشد الشعبي” أبو مهدي المهندس بغارة أمريكية قرب مطار بغداد في 3 يناير/كانون الثاني الماضي.

وعقب الهجوم بيومين، صوت البرلمان العراقي على قرار يطالب فيه الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد.

وانسحبت قوات التحالف الدولي حتى الآن من 6 قواعد ومواقع عسكرية في محافظة الأنبار(غرب)، ونينوى وكركوك (شمال)، وبغداد (وسط).

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate