لمحة عن أبرز الأخبار العسكرية المرتبطة بمصر

محمد الكناني

1- أعلنت شركة “ديل Dhiel” الألمانية للأنظمة الدفاعية في نيسان/أبريل الماضي عن قبولها لمركز العمليات التكتيكي الجديد (الذي تعاقدت عليه مصر عام 2018) المخصص للعمل مع منظومة الدفاع الجوي متوسط المدى “آيريس-تي IRIS-T SLM” وتسلمها أول نسخة إنتاج متسلسل مخصصة لزبون أجنبي، والذي ظهر بتمويه مماثل لتمويهات انظمة الدفاع الجوي المصري.

وأضافت الشركة في بيانها الصحفي أن المركز يحوي عددا أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالتحكم النيراني وسوفتوير نظام إدارة المعارك المدمج Integrated Battle Management System IBMS من شركة ” إيرباص للدفاع والفضاء Airbus Defense & Space “، ولا يتطلب أكثر من 3 أفراد للعمل، وهو جزء لا يتجزأ من نظام IRIS-T SLM، ويمنح قدرة تبادل البيانات والاتصالات مع مراكز القيادة ذات المستويات الأعلى.

واختتمت الشركة بيانها بأن الخطوات القادمة تتضمن اختبارات الدمج اللازمة مع نظام الدفاع الجوي سالف الذكر والذي لا يزال مُخطط تسليمه للزبون الأجنبي خلال العام الجاري.

نظام الدفاع الجوي الألماني متوسط المدى IRIS-T SLM المركزي (ترمز M إلى ” متوسط المدى Medium Range ” وSL إلى ” المُطلق أرضاً Surface Launched) قادر على التعامل مع مختلف التهديدات الجوية (ماعدا الصواريخ البالستية) شاملة الصواريخ الجوالة والطائرات بدون طيار والمروحيات والمقاتلات، ويصل مداه إلى 35 – 40 كم والارتفاع 20 كم.

مصر هي الزبون الأجنبي الوحيد لنظام IRIS-T SLM في حين أن السويد قد حصلت على نسخة قصيرة المدى IRIS-T SLS.

2- الخبراء والمحللون العسكريون والمواقع الإيطالية تشدد على ضرورة الإسراع في توقيع عقد فرقاطتي “فريم بيرجاميني FREMM Bergamini” اللتان كانتا مخصصتين في الأساس للبحرية الإيطالية قبل أن تطلبهما البحرية المصرية، في ظل وجود منافسة شرسة من قبل فرنسا وألمانيا، محذرين من أن سوق السلاح بعد كورونا سيكون أكثر قسوة وانتقائية، وأن السعر والجودة والخدمات ليسوا كافيين دون وجود دعم حكومي للصناعة الإيطالية مع البراجماتية الصافية وتطوير العلاقات القادرة على خلق مجالات للنفوذ والشراكات طويلة الأمد.

ويُعد هذا العقد مقدمة لعقود مُنتظرة تجري المباحثات بشأنها بين مصر وإيطاليا وتتضمن:

– 4 فرقاطات فريم FREMM إضافية.

– 20 لنش صواريخ هجومي من فئة مماثلة للـ” Falaj-2 ” الذي حصلت عليه الإمارات، مع نقل تكنولوجيا البناء لترسانة بناء السفن بالإسكندرية.

– 24 مقاتلة “يوروفايتر تايفون Eurofighter Typhoon” متعددة المهام.

– طائرات القتال الخفيف والتدريب المتقدم “إيرماكي Aermacchi M346”.

– قمر اصطناعي واحد على الأقل للاستطلاع والتصوير الراداري Radar Imaging Satellite.

– أعلنت الشركة المتحدة للطائرات United Aircraft Corporation UAC الروسية أن شركة سوخوي (المملوكة لها) قد انتهت من تطوير منشآت إنتاج مقاتلات “سوخوي Su-35″ و”Su-57” وذلك بمصنع “كومسومولسك-نا-أموري Komsomolsk-on-Amur”.

وقالت الشركة في بيانها أن التطوير قد تضمن استبدال أفران المعالجة الحرارية القديمة لسبائك بدن الطائرات بأخرى حديثة ذات منظومة آلية بالكامل. وستقوم تلك الأفران بتبريد أجزاء البدن للمقاتلات بعد معالجتها بواسطة الغازات الخاملة (نيتروجين – ارجون) للحصول على سرعة وجودة أفضل في عمليات الإنتاج، مما يساعد على تغيير خواص مكونات البدن ممثلة في تعزيز الصلابة وزيادة المقاومة للتآكل.

* مصنع “كومسومولسك-نا-أموري” هو المسؤول عن إنتاج مقاتلات Su-35 التي تعاقدت عليها مصر أيضاً، مما يعني أنها ستكون ذات جودة تصنيعية مُحسّنة وذات تقنيات مشتقة من مقاتلات الجيل الخامس Su-57 نفسها، مما سينتج عنه نسخة مصرية خاصة كما هو الحال لدى مقاتلات MiG-29M التي تم تعديل خط إنتاجها خصيصا لمصر في السابق، وحصلت آنذاك على منظومات لم تكن مقاتلات MiG-35 الروسية قد حصلت عليها بعد، وكذا النسخة المصرية من مروحيات “التمساح Ka-52 Alligator” التي حملت اسم “تمساح النيل Nile Corodile” والمُزودة خصائص مُتفرّدة ستطبقها روسيا على مروحياتها في تطويرها القادم المنتظر عام 2022 تحت اسم Ka-52M لتكون مماثلة لمواصفات النسخة المصرية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate