مقاتلة تي أف-أكس التركية محلية الصنع.. طفرة تكنولوجية نحو الجيل الخامس

مقاتلة تركية
نموذج عن مقاتلة تي أف-أكس التركية (وكالة الأناضول)

تتضافر جهود الصناعات المحلية التركية لإنتاج مقاتلة وطنية جديدة، ضمن المشروع الذي تنفذه رئاسة الصناعات الدفاعية التابعة لرئاسة الجمهورية بهدف إنتاج طائرة حربية من الجيل الخامس.

وفي تفاصيل المشروع، قال أحمد حمدي أطالاي، مدير عام شركة الصناعات الإلكترونية الجوية (هوالسان) في تصريح لوكالة الأناضول إن مشروع المقاتلة المحلية الجديدة يمثل فخراً لتركيا، موضحاً أن هناك عدة دول تنتج مثل هذا النوع من الطائرات وأن تركيا أيضاً ستنضم لتلك الدول.

وأضاف أن المشروع سيستغرق سنوات طويلة للوصول إلى المستوى المطلوب وأن المقاتلة الجديدة يمكن اعتبارها “حاسوبا طائرا” كونها من الجيل الخامس، لافتاً أن “البرمجة في نظام الطائرة مكونة من حوالي 20 مليون سطر، وتضم مئات البرمجيات التي تعمل معاً، ولذلك يمكن اعتبار المقاتلة “حاسب آلي طائر”، وشركة هوالسان من اللاعبين الرئيسيين في المشروع”.

وتابع بحسب الوكالة ” نفذنا مشروعات برمجة كثيرة في السابق.. كتبنا أكوادا مكونة من 10 ملايين سطر لنظام Advent الحربي، و15 مليون سطر لنظام المعلومات بالقوات الجوية”، مضيفاً “لدينا خبرة كبيرة في إنتاج البرمجيات ومواءمتها للعمل معاً بكفاءة عالية.. كما أن قدراتنا في مجال محاكاة الطائرات ستحقق إسهامات مهمة في مشروع المقاتلة الوطنية، كوننا من الشركات الكبرى في العالم في قطاع محاكاة الطائرات”.

وأردف “أنتجنا نماذج محاكاة للعديد من الطائرات مثل إف-16 وطائرات التدريب، والمروحيات، إضافة إلى العديد من مركبات برية متنوعة”.

وفي ما يخص إدارة برمجة خاصة، قال أطالاي إن شركة هوالسان لم يكن لها دور في المشروع سابقا بسبب تركيزه على مفهوم التصميم الميكانيكي، والآن يتم الحديث عن القسم التكنولوجي والبرمجي للمشروع وهنا ظهر دور الشركة”.

وأضاف أن المشاورات بين الشركاء في المشروع وهم رئاسة الصناعات الدفاعية، والقوات الجوية، وشركة الصناعات الجوية والفضائية (توساش) أسفرت عن اتخاذ قرار باشراك شركة هوالسان أيضاً.

ولفت إلى أن “الشركة أسست إدارة خاصة بهذا المشروع فقط يترأسها أحد مهندسي الشركة الذي عمل قبل ذلك في مشروع المقاتلة إف-35 ومشاريع للقوات الجوية التركية. لذلك أعتقد أننا سنقدم إسهامات مهمة للمشروع”.

أما عن تشكيل فريق العمل، ذكر المسؤول أنهم بدأوا بتشكيل فريق عمل متكامل للمشروع، موضحاً أن “مشروعا لكتابة أكواد من 20 مليون سطر يتطلب فريقا مكونا من 400 إلى 500 مهندس”.

وأضاف أن الفريق يعمل الآن داخل شركة هوالسان إلا أنه سينتقل قريباً إلى المبنى الذي سيتم تأسيسه داخل شركة الصناعات الجوية والفضائية (توساش) وسيعمل به كامل فريق مشروع المقاتلة الوطنية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate