مقال يتناول تساؤلات حول عدم دخول الكورفيت المصري الثاني “بورسعيد” الخدمة

كورفيت الأقصر
من تدشين الكورفيت المصري "الأقصر (صورة من صفحة محمد الكناني)

محمد الكناني

بمناسبة تدشين الكورفيت الرابع والأخير “الاقصر” ضمن برنامج الكورفيتات الشبحية المصرية “غوويند Gowind-2500” الذي انطلق بالتعاون مع فرنسا منذ 6 سنوات، يتناول هذا المقال على تساؤلات حول ما إذا كانت مصر تأخرت في البرنامج والسبب وراء عدم دخول الكورفيت الثاني “بورسعيد” الخدمة حتى الآن.

في نهاية عام 2011 ماليزيا تعاقدت مع فرنسا (شركة Naval Group) على 6 فرقاطات خفيفة من فئة “غوييند” مع نقل التكنولوجيا لبنائها في أحواض شركة “Boustead Heavy Industries” الماليزية لبناء السفن واللتي تم منحها العقد رسمياً في أكتوبر 2013، وتم تسمية المشروع بـ”فرقاطات مهراجا ليلا Mahraja Lela” بعد ما كان إسمه “سفينة القتال الساحلي Littoral Combat Ship LCS” بإزاحة 3100 طن لكل فرقاطة.

بناء أولى الفرقاطات الستة لم يبدأ إلا في مارس 2016 وتم الإنتهاء منها في أغسطس 2017 وكان المفروض تدخل الخدمة بعد استكمال دمج باقي الأنظمة واختبارات الأداء في إبريل 2019، إلا أن وزير الدفاع المااليزي محمد بن سابو صرح بأن جودة التصميم غير مرضية على الإطلاق، وستتسبّب في تأخير دخول الفرقاطة الخدمة حتى 2023، وبالتالي سيتأخر دخول الفرقاطات الخمسة الباقية الخدمة، بالإضافة لتجاوز المشروع التكلفة البالغة قيمتها 2.8 مليار دولار بحوالي 340 مليون دولار إضافية.

ورفض وزير الدفاع الماليزي مناقشة تفاصيل المشاكل الفنية وبرر ذلك على أنها علامة على فقدان الثقة في قدرات الدولة في مجل بناء السفن. وعلاوة على ذلك، كان هناك عقد بين الصين وماليزيا لبناء 4 كورفيتات خفيفة لمهام الدورية الساحلية لصالح الأخيرة ويتضمّن بناء 2 في الصين و2 في ماليزيا، ولكن بهدف عملية تسريع التسليم وتقليل التكلفة تقرر إن الكورفيتات الـ4 يتم بناؤهم في الصين.

وعلى سبيل الفخر والإعتزاز بكفاءة العنصر البشري المصري، تعاقدت مصر مع فرنسا في يونيو 2014 على 4 كورفيتات من فئة “غوويند” بإزاحة 2600 لكل كورفيت (بقيمة لا تقل عن 1.5 مليار يورو شاملة التسليح)، مع نقل التكنولوجيا لبناء 3 في ترسانة الإسكندرية البحرية، وتم بناء الكورفيت الأول بأحواض لوريان في فرنسا ودخل الخدمة في سبتمبر 2017 تحت إسم “الفاتح”.

بدأ بناء أول كورفيت من الـ3 الباقية في ترسانة الإسكندرية في إبريل 2016 وتم الإنتهاء منه وإنزاله في المياه في سبتمبر 2018 ويحمل إسم “بورسعيد” ومن المقرر أن يدخل الخدمة قريبا جداً. كما وبدأ بناء الكورفيت الثاني في يوليو 2018، وتم إنزاله للمياه في مايو 2019 بإسم “المُعز” بعد 8 أشهر فقط من إنزال “بورسعيد” للمياه، وبعد مرور عام واحد فقط -مع احتساب التأخير بسبب وباء كورونا- تم تدشين الكورفيت الأخير “الأقصر” وإنزاله المياه.

وأما السؤال حول سبب إمكانية تأخير الكورفيت في دخول الخدمة، فيجب التفريق بين التدشين واكتمال تجهيز القطعة البحرية ودخولها الخدمة.

المقصود من التدشين هو انتهاء بناء القطعة ونزولها المياه ولا يُشترط اكتمال تجهيزاتها. فمثلاً، عندما تم تدشين الكورفيت “بورسعيد” طراز “غوويند” ليم يكن مُدمج بأسلحته وباقي أنظمته الإلكترونية. أما باقي الأنظمة الإلكترونية والتجهيزات الداخلية فتم دمجها في الكورفيت أثناء رسوه على رصيف الترسانة لتوفير المكان لأعمال تجميع بلوكات الكورفيت “المُعز” داخل حوض بناء السفن.

ولما اكتملت تجهيزات الكورفيت “بورسعيد” دخل مرحلة الاختبارات التي تشمل كل الأنظمة من أول المحرك لحد الرادار والسونار والتي يجب أن تتم في فترة كافية للتأكد من جاهزية دخوله الخدمة بدون مشاكل. وتكون التجارب في ظروف مختلفة لاختبار فعالية الأنظمة بشكل كامل ونهائي.

هذه الصورة لكورفيت “الأقصر” أثناء التشدين:

وهذه الصورة للكورفيت بورسعيد” بعد إنزاله المياه في سبتمبر 2018

الكورفيتات المصرية من الطراز “Gowind 2500” البالغة إزاحته 2600 طن وطوله 102 متر، ويتسلح بمدفع عيار 76 مم متعدد الأغراض، 16 خلية إطلاق رأسي لصواريخ ميكا MICA الحرارية والرادارية قصيرة المدى للدفاع الجوي، 8 صواريخ إكسوسيت Exocet Block III المضادة للسفن ويبلغ مداها 200 كم مع قدرة ضرب الأهداف البرية الساحلية، 2 قاذف ثلاثي لإطلاق الطوربيدات المضادة للغواصات والسفن، مدفعين عيار 20 مم مضادين للتهديدات المقتربة، ومهبط وهانجر مخصصين لحمل مروحية بحرية ثقيلة او مروحيتين خفيفتين.

هذه الصورة لفرقاطة مهراجا ليلا الماليزية طراز Gowind البالغة إزاحتها 3100 طن وطولها 111 متر، وتتسلح بمدفع عيار 57 مم متعدد الأغراض، 16 16 خلية إطلاق رأسي لصواريخ MICA للدفاع الجوي، 8 صواريخ NSM النرويجية المضادة للسفن والأهداف البرية ويصل مداها إلى 185 كم، 2 قاذف ثلاثي لإطلاق الطوربيدات المضادة للغواصات والسفن، مدفعين عيار 30 مم مضادين للتهديدات المقتربة، ومهبط وهانجر مخصصين للمروحيات البحرية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate