الجيش الإيراني يختبر صاروخ بحري جديد محلي الصنع في شمال المحيط الهندي

مدمرة إيرانية
مدمرة إيرانية تختبر صاروخاً بالخليج (أرشيف وكالة رويترز)‏

أجرت القوة البحرية التابعة للجيش الإيراني تدريبات بحرية في منطقة شمال المحيط الهندي وبحر عمان، أطلقت خلالها صواريخ كروز بحرية قصيرة وبعيدة المدى من صنع وزارة الدفاع، وفق ما نقلت وكالة تسنيم الدولية للأنباء.

وأفادت الوكالة أن صواريخ كروز البحرية قصيرة وبعيدة المدى دمرت أهدافها المحددة على مسافة 280 كيلومترا، حيث “إن مدى هذه الصواريخ قابل للزيادة”.

وخلال هذه التدريبات، تم إطلاق صواريخ بر-بحر وبحر-بحر بمديات قصيرة وبعيدة بشكل متزامن من الساحل ومن على سطح سفن القوة البحرية للجيش، حيث أصابت أهدافها بنجاح وبدقة عالية. وبحسب الوكالة، تميّزت التدريبات “بالدقة والتعقيد أكثر من سابقاتها”.

يُشار إلى أن الصواريخ التي أطلقت خلال التدريبات هي من تصميم وتصنيع وزارة الدفاع وبالتعاون مع القوة البحرية للجيش الإيراني.

وفي ختام التدريبات، وصف المساعد المنسق لقائد الجيش، الأدميرال حبيب الله سياري إطلاق صواريخ كروز خلال التدريبات، بأنه “خطوة واعدة في رفع مستوى القدرات الدفاعية والردعية”.

وقال: “سنمضي قدماً في المسار الواضح للإكتفاء الذاتي وقطع التبعية في مجال المعدات وذلك بهمة خبراء وزارة الدفاع والمراكز المعرفية وكوادر الجيش والقوات المسلحة، دون الإكتراث بالحظر الجائر، وأن إطلاق صواريخنا البعيدة المدى بنجاح ينطوي على مؤشرات على التقدم اللافات في تحقيق التعاضد بين القوات المسلحة والصناعات الدفاعية”.

من جهته، قال قائد سلاح البحرية للجيش، الأدميرال حسين خانزادي، إن تحقيق هذه النجاحات الجديدة بالإعتماد على القدرات المحلية والشباب الإيراني الغيور، يمثل اليد الطولى للجمهورية الإسلامية الإيرانية لمواجهة أي تهديد ضد النظام والشعب، ومن شأنه أن يعزز روح الثقة بالذات لدى قواتنا المسلحة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.