العثور على بطاريتي مدفعية من مخلفات الحرب العالمية الثانية

سفينة روسية
السفينة البحرية الروسية الكبيرة المضادة للغواصات الأدميرال بانتيلييف تصل إلى ميناء مانيلا في 6 يناير 2019 (AFP)

قال الأسطول الشمالي الروسي في 27 حزيران/يونيو الجاري إن “بعثة علمية تابعة له، اكتشفت خلال دراسة صور للأقمار الإصطناعية، بطاريتي مدفعية في شبه جزيرة “تايمير”، وهي الأقصى شمالاً، من مخلفات الحرب العالمية الثانية”، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأضاف المكتب الصحفي التابع للأسطول في تقريره: “تم بشكل دقيق تحديد هوية مجموعتين من العتاد الحربي، في منطقة شبه جزيرة تايمير، كبطاريات مدفعية تابعة لسفن الأسطول في القطب الشمالي.. الحديث يدور عن البطارية رقم 264 في شبه جزيرة ميخائيلوف ورقم 265 في جزيرة نانسن”، حسب موقع “روسيا اليوم” المحلي.

وأوضح التقرير أن “البطاريتين كانتا جزءا من فرقة المدفعية المنفصلة الثالثة والتسعين، التي تم تشكيلها في عام 1943، عندما شكل نشاط قوات الغواصات الفاشية تهديدا خطيرا للاتصالات السوفيتية في بحر كارا، وتضم كل بطارية، 4 مدافع من عيار 122 ملم.

وتخطط وزارة الدفاع الروسية، في آب/أغسطس المقبل، لإرسال بعثة تابعة لأسطول الشمال للهبوط على جزيرة نانسن وشبه جزيرة ميخائيلوف، لتقوم بالاشتراك مع مختصين من الجمعية الجغرافية الروسية بدراسة المدافع المكتشفة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate