الولايات المتحدة تعتزم إرسال 600 جندي إلى ألمانيا للمشاركة في مناورات عسكرية

الجيش الأميركي
أفراد من اللواء الأول بالجيش الأميركي، فرقة الفرسان الأولى، يفرغون مركبات سترايكر المدرعة في محطة ‏السكك الحديدية بالقرب من قاعدة روكلا العسكرية في ليتوانيا في 4 تشرين الأول/أكتوبر 2014 (‏AFP‏)‏

تعتزم الولايات المتحدة إرسال 600 جندي للمشاركة في مناورات عسكرية في ألمانيا في الأسابيع المقبلة، على الرغم من أن واشنطن تنظر في خفض عدد جنودها المتمركزين في هذا البلد، وفق ما علمت فرانس برس في 11 حزيران/يونيو الجاري.

وأبلغت وزارة الدفاع الاميركية ممثلي لجنة الدفاع في البرلمان الالماني بخططها للمضي قدما بجدول المناورات العسكرية، بحسب ما أفادت مصادر داخل اللجنة فرانس برس.

وقال أحد المصادر “سيشارك الجنود الأميركيون اعتبارا من 10 تموز/يوليو بالمناورات التي ستجري في منطقة بيرغن/موينستر للتدريبات العسكرية مع 400 جندي أميركي متمركزين في ألمانيا”.  

والتدريبات جزء من مناورات “ديفندر يوروب 20” التي تم تعليقها في آذار/مارس بسبب وباء كوفيد-19 لكن تم اعادة اطلاقها تحت اسم جديد هو “ديفندر يوروب 20 بلاس”.

وأكدت الحكومة الألمانية الأربعاء ابلاغ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لبرلين انها بصدد درس خفض عدد الجنود الأميركيين في المانيا، في خطوة اعتبرها مراقبون انها قد تقوض حلف شمال الأطلسي.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأسبوع الماضي أن ترامب يريد سحب نحو 9,500 جندي أميركي من أصل 34,500 متمركزين بشكل دائم في المانيا.

ولم تعط الصحيفة تفاصيل إضافية كما لم يؤكد مسؤولون أميركيون هذا المخطط. 

وانتقد الكسندر نو النائب الألماني عن حزب دي لينكه اليساري المتطرف إعادة إجراء المناورات العسكرية.

وقال “هذا غير مقبول بالمطلق، ليس فقط بالنظر الى وباء فيروس كورونا العالمي الذي لا نزال نواجهه، لكن ايضا لأسباب تتعلق بسياسة السلام”.

وتستضيف ألمانيا جنودا أميركيين أكثر من أي دولة أخرى في أوروبا.

لكن العلاقات عبر الأطلسي أصبحت متوترة في ظل حكم ترامب، حيث يكيل الرئيس الأميركي الانتقادات لالمانيا بشكل مستمر بسبب عدم زيادة إنفاقها على الدفاع بما يتماشى مع أهداف حلف شمال الأطلسي.

ومناورات “ديفندر يوروب” الدفاعية صممت بالأصل لتكون أكبر تدريبات أوروبية أميركية مشتركة منذ 25 عاما، حيث من المفترض أن يشارك فيها نحو 37 ألف جندي من 18 دولة في حلف شمال الأطلسي، بينهم 20 ألفا من الولايات المتحدة. 

وكان من المقرر أن تبدأ المناورات في أيار/مايو في ألمانيا وبولندا ودول البلطيق.

واستؤنفت العملية جزئيا الاسبوع الماضي في بولندا حيث سيشارك 4 آلاف جندي أميركي في مناورات حتى 19 حزيران/يونيو في منطقة درافسكو بومورسكي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate