“تدابير مضادة” ستتخذها الصين بعدما حظرت واشنطن بيع معدات عسكرية لهونغ كونغ

F-15E
في هذه الصورة التي نشرتها القوات الجوية الأميركية (USAF)، تستعد طائرة F-15E Strike Eagle لمغادرة قاعدة Lakenheath التابعة لسلاح الجو الملكي في المملكة المتحدة لدعم عملية Inherent Resolve، في 12 نوفمبر 2015 (AFP)

أعلنت الصين في 30 حزيران/يونيو الجاري أنها ستتخذ “تدابير مضادة” بعدما أعلنت الولايات المتحدة عن وقف صادرات معدات عسكرية حساسة الى هونغ كونغ رداً على اعتماد بكين القانون حول الأمن القومي للمدينة المثير للجدل.

وكان بكين قد أقرت قانون الأمن القومي لهونغ كونغ المثير للجدل، ما يثير مخاوف من قمع أي معارضة سياسية في هذه المستعمرة البريطانية السابقة التي تحظى بشبه حكم ذاتي.

وبحسب وكالة فرانس برس، قال الناطق باسم وزارة الخارجية جاو ليجيان إن “المحاولات الأميركية لعرقلة مضي الصين في اعتماد قانون الأمن القومي لهونغ كونغ عبر ما يسمى عقوبات، لن تنجح أبدا”، مضيفاً “رداً على الأفعال الخاطئة للولايات المتحدة ستتخذ الصين التدابير المضادة المناسبة”.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أعلن في 29 حزيران/يونيو الجاري أن الولايات المتحدة لن تصدر بعد اليوم معدات عسكرية حساسة إلى هونغ كونغ لأن واشنطن “لم يعد بإمكانها التفريق بين تصدير هذا العتاد إلى هونغ كونغ وبين تصديره إلى بقية أنحاء الصين”.

ويتعلق هذا الأمر بأسلحة ومعدّات دفاعية أميركية يتطلّب تصديرها الحصول على موافقة من وزارة الخارجية وعدم اعتراض من قبل الكونغرس.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate