2021-01-26

ترامب يُعلن نقل قوات أميركية من ألمانيا إلى بولندا

القوات الأميركية
عناصر من القوات الخاصة الأميركية أثناء مشاركتهم في تمرين قدرات قوات العمليات الخاصة الدولية، ‏خلال مؤتمر صناعة قوات العمليات الخاصة (‏SOFIC‏) في 23 أيار/مايو 2018 في تامبا ، فلوريدا ‏‏(‏AFP‏)‏

أعلن الرئيس دونالد ترامب في 24 حزيران/يونيو الجاري نقل قوات أميركية من ألمانيا إلى بولندا في مبادرة قوية لمصلحة نظيره البولندي أندريه دودا، قبل أربعة أيام من اقتراع محفوف بالمخاطر ترشح فيه الرئيس البولندي القومي لولاية ثانية، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وبعدما أكد أنه يريد خفض عديد القوات الأميركية في ألمانيا بشكل كبير، شدد ترامب الذي تتسم علاقاته مع المستشارة أنغيلا ميركل بتوتر شديد، على تفاهمه الجيد مع دودا.

وقال الرئيس الأميركي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البولندي في البيت الأبيض “سنخفض عديد قواتنا في ألمانيا. بعضها سيعود (إلى الولايات المتحدة)، والبعض الآخر سيذهب إلى أماكن أخرى. لكن بولندا ستكون واحدة من تلك الأماكن الأخرى في أوروبا”.

لكنه لم يوضح عدد الجنود الذين سيشملهم هذا التغيير ولا برنامجا زمنيا لذلك.

من جهته، صرّح دودا أنه “طلب من الرئيس (ترامب) عدم سحب قوات أميركية من أوروبا”، من أجل الحفاظ على أمن القارة. لكنه أكد في الوقت نفسه أنه يرغب في استقبال عدد أكبر من العسكريين الأميركيين في بولندا.

وكان قرار السحب الجزئي للقوات الأميركية من ألمانيا أدى إلى تصاعد التوتر بين واشنطن وحلفائها الأوروبيين في حلف شمال ألطلسي.

وعبر ترامب عن إشادته ب”صديقه” البولندي، أول رئيس أجنبي يزور البيت الأبيض منذ فرض إجراءات العزل الأولى لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة.

وقال ترامب إن “البولنديين يعتبرونه (دودا) رجلا عظيما”، معتبرا أنه “يقوم بعمل رائع” في بلده. وقال “لا أعتقد أنه بحاجة إلى مساعدتي”، رافضا الاتهامات بالتدخل في العملية الديموقراطية في بولندا.

ودودا مرشح حزب القانون والعدالة الذي يسعى لولاية رئاسية ثانية، هو المرشح الأوفر حظا في الانتخابات لكن نسبة التأييد له تشهد تراجعا سريعا منذ أسابيع. وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه هو وخصمه الرئيسي رئيس بلدية وارسو الموالي لأوروبا رافال ترجاكوفسكي متعادلان في الجولة الثانية من الاقتراع.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.