للمرة الثانية.. فرقاطة روسية تختبر صاروخ “تسيركون” فرط الصوتي

الأسطول البحري
السفينة الحربية "الأميرال غورشكوف" (صورة أرشيفية)

يشهد بحر بارنتس في شمال روسيا الاستمرار في اختبار صاروخ “تسيركون” فرط الصوتي الروسي الذي سيطلق الأسبوع المقبل من متن فرقاطة “الأميبرال غورشكوف” الحديثة، بحسب ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري.

وأفادت وكالة “تاس” الروسية بأن الاختبار السابق للصاروخ جرى في يناير الماضي حيث أطلق إلى مسافة 500 كيلومتر، مشيرة إلى أنه يُتوقّع أن تطلق فرقاطة “الأميرال غورشكوف” العام الجاري 7 صواريخ من هذا النوع.

وأعادت الوكالة إلى الأذهان أن اختبارات صاروخ “تسيركون” البحري فرط الصوتي تستمر على مدى بضعة أعوام. وقد أظهر الصاروخ الذي تبلغ سرعته 8 ماخ  (نحو 10 آلاف كيلومتر في الساعة) خلال الاختبارات أن مدى إطلاقه يمكن أن يبلغ 1000 كيلومتر.

وتستخدم الفرقاطة من أجل إطلاق الصاروخ الجديد منصات ” بي إس – 14″ المخصصة لإطلاق صواريخ “كاليبر” و”أونيكس” المجنحة التي تتزود بها غواصات “ياسن” متعددة المهام والفرقاطات من مشروع 22350.

يذكر أن اختبارات “تسيركون” فرط الصوتي بدأت عام 2015. وقد أطلقت إلى حد الآن 10 صواريخ من هذا النوع. وبلغت سرعة تحليق الصاروخ 10 آلاف كيلومتر في الساعة. وبمقدوره تدمير سفينة حربية كبيرة بضربة واحدة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate