ما هي أكبر التحديات التي يواجهها الأسطول البريطاني؟

HMS ARGYLL
HMS ARGYLL: فرقاطة من طراز 23 بريطانية

تواجه بريطانيا تحديا كبيرا يعطل قدرتها على امتلاك قوة بحرية ضاربة لديها القدرة على خوض الحروب البحرية المقبلة بحاملتي الطائرات اللتان تجريان اختبارات مكثفة قبل دخول الخدمة رسميا.

تقول مجلة “ديفينس نيوز” الأميركية، في 27 حزيران/ يونيو الجاري، إن الأسطول الملكي البريطاني حصل على حاملتي طائرات جديدتين، لكن هناك عقبات تحول دون جعلهما يمتلكان التشكيل البحري الخاص بمجموعات حاملات الطائرات العملاقة.
ويعرف تشكيل حاملة الطائرات بـ”القوة البحرية الضاربة” ويضم إضافة إلى السفينة الرئيسية مجموعة من السفن الحربية والغواصات والمدمرات، التي تعمل في دعم وحماية السفينة العملاقة.

ولفتت المجلة إلى أن تقريرا حكوميا صدر يوم 25 يونيو/ حزيران الجاري، أشار إلى تأخير إنتاج رادار الإنذار المبكر “كروزنيست” وسفن الدعم اللوجيستي الخاصة بدعم حاملة الطائرات العملاقة التي يصل وزنها إلى 65 ألف طن.

وتقول المجلة إن وزارة الدفاع البريطانية تتقدم ببطء في الخطوات الخاصة بتطوير كل ما تحتاجه لامتلاك قوة بحرية ضاربة واستخدامها في حروب المستقبل خاصة فيما يتعلق برادار الإنذار المبكر ووسائل الإمداد والتموين الخاصة بها.

وتابعت: “لم تضع وزارة الدفاع البريطانية رؤية واضحة بشأن تكلفة تشغيل حاملات الطائرات والقوة المرافقة لها”، مشيرة إلى أن هذا الأمر يمثل إحدى التحديات التي ستواجهها في المستقبل.

وطورت بريطانيا حاملتي الطائرات “إتش إم إس كوين إليزابيث”، حاملة الطائرات الأولى بتكلفة 5.7 مليار دولار أمريكي، وهي تجري الاختبارات التجريبية المكثفة وتحمل على متنها مقاتلات شبحية طراز “إف 35 بي”، ومن المقرر أن تدخل الخدمة العام المقبل.

أما حاملة الطائرات البريطانية الثانية فهي “إتش إم إس برنس أوف والس”، وقد بدأت مرحلة الاختبارات البحرية بعد أشهر من حاملة الطائرات الأولى، لكنه من المتوقع ألا تدخلان الخدمة في أوقات متزامنة.

1 Trackbacks & Pingbacks

  1. ما هي أكبر التحديات التي يواجهها الأسطول البريطاني؟ - LebanonDaily.org

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate