هبات البنتاغون من الأسلحة تُسهم في عسكرة الشرطة الأميركية

الشرطة الأميركية
دورية ولاية مينيسوتا والحرس الوطني خارج مبنى عاصمة الولاية في 31 مايو 2020 في سانت بول، مينيسوتا (AFP)

تُتهم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بأنها شاركت في السنوات الأخيرة بعسكرة الشرطة الأميركية عبر تزويدها مجاناً بفائضها من الآليات المدرعة والأسلحة الحربية، عن طريق برنامج مثير للجدل تريد المعارضة الديموقراطية تقييده، وفق ما نقات وكالة فرانس برس.

وأحيت صور لعناصر في الشرطة بلباس عسكري وبنادق هجومية موجهة إلى المحتجين ضد عنف الشرطة الجدل حيال هذا البرنامج الذي قلصه الرئيس السابق باراك أوباما بشكل كبير في عام 2015، لكن الرئيس دونالد ترامب أعاد تفعيله في 2017. 

ونشرت في مينيابوليس آليات مدرعة بأعداد كبيرة خلال أعمال الشغب التي اندلعت أواخر أيار/مايو بعد وفاة جورج فلويد تحت ركبة شرطي أبيض. 

وتلك الموارد هي أسلحة حربية وأصبح ينبغي “وقف عسكرة قوات الأمن”، كما يرد في مشروع قانون إصلاح الشرطة الذي قدمه هذا الأسبوع نحو مئتي نائب في الكونغرس، غالبيتهم ديموقراطيون. 

ومنذ عام 1997، وزع الجيش الأميركي لأكثر من ثمانية آلاف عنصر في الشرطة – الفدرالية والمحلية والتابعة للسكان الأصليين – معدات مستعملة أو جديدة، من مسدسات وصولاً إلى مروحيات، ومروراً بآليات مدرعة معدّة لمقاومة المتفجرات، بقيمة إجمالية تبلغ 6,8 مليارات دولار، وفق ما ذكر في مشروع القانون. 

وفي سنة 2017 المالية وحدها، نقلت 500 مليون قطعة عتاد إلى قوات الشرطة في البلاد عن طريق البرنامج المسمى “1033”، في إشارة إلى بند ميزانية الدفاع لعام 1997 الذي أقر البرنامج بموجبه. 

– تسليح مبالغ فيه –

تظهر البيانات الأخيرة للإدارة اللوجيستية للبنتاغون إلى أي مدى استفادت بعض دوائر الشرطة من سخاء البنتاغون، أحياناً بنسب قد تعد فائضة قياساً بحجم سكان المنطقة التي تتبع لها. 

في ولاية مونتانا، تلقت شرطة مقاطعة فلاتهيد البالغ عدد سكانها 90 ألف نسمة، والمشهورة خصوصاً لقربها من المحمية الوطنية الجليدية، آلية مدرعة مقاومة للألغام في عام 2013، تقدر قيمتها بسبعين ألف دولار، بعد عام من تزويدها بآلية نقل عسكرية. 

وفي ولاية أوكلاهوما، تزودت شرطة مدينة آدا الصغيرة التي لا يزيد عدد سكانها عن 16 ألف نسمة، خلال سنوات بـ34 رشاش “أم-16” قبل أن تمنح آلية مدرعة مضادة للألغام في تموز/يوليو 2019. وتضم دائرة شرطة هذه المدينة ثمانية عناصر يعملون بدوام كامل، واثنين بدوام جزئي. 

وفي بلد سكانه مسلحون بدرجة كبيرة، ونكبت فيه مدارس عديدة في عمليات إطلاق نار في السنوات الأخيرة، تستفيد حتى المؤسسات التعليمية من هبات البنتاغون. 

في فلوريدا، أعطيت مدارس وجامعات وثانويات دائرة باي في بنما سيتي البالغ عددها 47 مؤسسة، 27 رشاشاً على الأقل وآليتين مدرعتين مضادتين للألغام خلال عامي 2012 و2013.

وينص مشروع قانون النواب الديموقراطيين على الحد بشدة من منح الشرطة المتفجرات  والقنابل وقاذفات القنابل والآليات المدرعة المعدة أكثر لأرض المعركة وليس لحفظ الأمن. 

ويعد أعضاء في مجلس الشيوخ أيضاً مشروع قانون، بإشراف السناتور الديموقراطي عن هاواي براين شاتز الذي يندد منذ سنوات بالتسليح المفرط للشرطة الأميركية. 

وأعلن لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية “من الواضح أن العديد من دوائر الشرطة تتزود بالعتاد كما لو أنها تستعد لحرب، وهذا لا ينفع من أجل حفظ الأمن”. وأضاف “لا يعني امتلاك وزارة الدفاع لفائض أسلحة أنها بالضرورة ستستخدم بشكل جيد”. 

وسبق أن حاول شاتز والسناتور الجمهوري راند بول في عام 2014 تقديم قانون مماثل، بعد نشر أولى المعلومات عن “البرنامج 1033” في أعقاب أعمال الشغب التي شهدتها تظاهرات فرغسون المنددة بالعنصرية. 

وتسببت وفاة مايكل براون الأسود البالغ 18 عاماً برصاص شرطي أبيض بأعمال شغب عنيفة استمرت عشرة أيام بين السكان السود وقوات أمن مدينة فرغسون الصغيرة في ميسوري، استخدمت فيها الشرطة رشاشات وآليات مدرعة حصلت عليها من البنتاغون. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate