هل حصلت مصر على صواريخ “إسكندر” الروسية؟ مسؤول عسكري يُعلّق

نظام صواريخ
صورة لنظام صواريخ اسكندر-أم التُقطت في 8 أيلول/سبتمبر 2016 في إحدى المجمعات العسكرية ‏الروسية (‏Vitaly V. Kuzmin‏)‏

أكد مصدر عسكري لـموقع روسيا تعليقاً على حديث وسائل التواصل الاجتماعي حول امتلاك مصر صورايخ “اسكندر” الروسية، أن الجيش المصري يمتلك أسلحة سرية لا يتم الإعلان عنها.

ووفقاً لموقع روسيا اليوم، أكد المصدر العسكري، أن مصر تعمل على تنويع مصادر السلاح منذ ثورة 30 يونيو عام 2013، حتى لا تقع تحت رحمة أي دولة، وهذا ما شهدناه عندما قامت أميركا بمنع بعض من المساعدات عن مصر التي تشمل تطوير وتحديث مقاتلات “إف-16” الأميركية وتصنيع دبابات “أبرامز” الأميركية أيضا محليا ًفي مصر.

وأشار المصدر إلى أن مصر وضعت خطة تسليح كبرى تضمن أسلحة سرية لا يمكن الإعلان عنها، حيث أن مصر لا تعلن عن كافة الأسلحة التي تمتلكها، ووجدت في كل دولة سلاحا يمكن أن يكون فتاكا وبديلا لأسلحة أخرى وفقا للتهديدات المختلفة.

ونوه بأن مصر، قامت عام 2013 بعقد صفقة كبرى مع روسيا، وتعد الأولى من نوعها، حيث تعاقدت على 46 مقاتلة “ميغ-29” التي تعد أقوى من “إف-16″، بالإضافة إلى منظومات “بوك” و”تور” و”إس-300″ الدفاعية، والرادارات الأخرى التي لم يتم الإعلان عنها بشكل رسمي.

وبالبحث تبين أن مصدر مسؤول في الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون التقني العسكري، قد أعلن أن موسكو قد زودت وللمرة الأولى بلدا شمال إفريقي وشرق أوسطي بصواريخ “إسكندر” التكتيكية الفتاكة، حيث تعد مصر الدولة الوحيدة التي تقع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في نفس الوقت.

وذكر المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن البلد الأجنبي الوحيد في العالم الذي حصل على هذه الصواريخ، كان جمهورية أرمينيا التي تربطها بروسيا علاقات تحالف وثيقة والبلد الشرق أوسطي وشمال إفريقي هو البلد الثاني.

يذكر أن صواريخ “إسكندر” الروسية، صواريخ مسيّرة يصل مداها إلى 500 كيلومتر، ويستحيل على العدو المفترض اعتراضها، فيما يمكن تزويد منصات إطلاقها بأنواع مختلفة من الصواريخ بما فيها المجنحة فائقة الدقة.

وصاروخ اسنكدر مُخصص لقصف الأهداف الحيوية في العمق التكتيكي للعدو، كمحطات القيادة والسيطرة والانذار المبكر، مُتضمنة المحطات المُحصنة تحت الأرض، والقواعد العسكرية ومراكز تجميع وحشد القوات، والمبانى الخرسانية الضخمة والمواقع الأخرى ذات الأسطح الشديدة الصلابة، ويأتي ذلك من خلال تزويده بأنواع مُختلفة من الرؤوس الحربية الثقيلة، كالقنابل العنقودية والرؤوس شديدة الإنفجار والخارقة للتحصينات، والرؤوس النووية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate