إيران تُعلن عن وقوع حادث في موقع نووي “لا يشهد نشاطاً” دون أن يسفر عن إصابات

منظومة صاروخية إيرانية
منظومة صاروخية إيرانية مرفقة بصورة للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي في ساحة باهارستان ‏في طهران في 27 أيلول/سبتمبر الماضي (وكالة تيما/رويترز)‏

علنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في 2 تموز/يوليو الجاري أن حادثاً وقع في مستودع في مجمع نووي بدون أن يسفر ذلك عن إصابات أو تلوث إشعاعي، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا).

وأفاد المتحدث باسم المنظمة بهروز كمالوندي التلفزيون الرسمي أنّ “حادثا وقع صباح 2 تموز/يوليو الجاري وأدى إلى تضرر مستودع قيد الإنشاء في فناء في موقع نطنز” بوسط إيران، مضيفاً أنّ “فرق الخبراء متواجدة بالموقع راهنا وتحقق بسبب الحادث”.

وأضاف كمالوندي أنّ المجمع الواقع في وسط إيران “لا يشهد حاليا نشاطا وهو ما يعني أنه خال من مواد مشعة”.

ولم يوضح المتحدث طبيعة الحادث لكنّه قال إنه تسبب “ببعض الضرر الهيكلي”، إلا أنّه أكد أنه ليس هناك خطر تلوث إشعاعي.

وأوضح كمالوندي أنّه “لم يكن هناك انقطاع في عمل موقع التخصيب نفسه” ، الذي “يعمل بالسرعة التي كان يعمل بها” سابقاً. 

وبحسب بيان أصدرته منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، فإن المستودع قيد الإنشاء ولم يتسبب الحادث في وقوع إصابات.

وقال حاكم نطنز رمضان علي فردوسي لوكالة تسنيم للأنباء إن حريقا اندلع في المستودع.

ومجمع نطنز أحد منشآت تخصيب اليورانيوم الرئيسية في إيران.

وأعلنت طهران في أيار/مايو تعليق عدد من الالتزامات التي ينص عليها الاتفاق النووي المتعدد الأطراف، والذي انسحبت منه الولايات المتحدة بشكل أحادي في 2018.

وأعادت طهران تخصيب اليورانيوم في نطنز في ايلول/سبتمبر الفائت، بعدما كانت اتفقت مع القوى الدولية على تعليق تخصيب اليورانيوم به بموجب الاتفاق.

وتنفي إيران باستمرار وجود أي بعد عسكري لبرنامجها النووي.

ومنح الاتفاق الموقع في 2015 إيران تخفيفا للعقوبات مقابل قيامها بالحد من برنامجها النووي.

وأعقب الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحابه من الاتفاق بإعادة فرض عقوبات مشددة أحادية على طهران.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate