الصين تُحذّر بريطانيا من إرسال حاملة طائرات إلى المحيط الهادئ

حاملة الملكة إليزبيث
حاملة الطائرات إتش أم أس الملكة إليزابيث على مرساة سولنت، بعد حدث لإحياء الذكرى الخامسة والسبعين لهبوط D-Day، في بورتسموث، جنوب إنجلترا، في 5 يونيو 2019 (AFP)

حضّ السفير الصيني في لندن ليو شياومينغ السبت لندن على التخلي عن خطتها الرامية إلى نشر حاملة طائرات في المحيط الهادىء، مؤكدا أنها ستكون “خطوة خطيرة للغاية” تهدد بتدهور العلاقات المتوترة أصلا بين البلدين، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وذكر ليو شياومينغ في مقابلة مع صحيفة تايمز أنه “بعد بريكست” الذي تم أواخر كانون الثاني/يناير مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، “أعتقد أن المملكة المتحدة تريد اداء دور مهم في العالم”، مضيفاً “هذه ليست طريقة لاداء دور مهم” محذراً لندن من “التحالف مع الولايات المتحدة” ضد الصين.

وكانت صحيفة تايمز قد أشارت هذا الأسبوع إلى أن المملكة المتحدة تفكر في نشر حاملة الطائرات “اتش ام اس كوين اليزابيت” في “الشرق الأقصى” كجزء من تحالف دولي لمواجهة الصين. وستشارك حاملة الطائرات في تدريبات عسكرية مع اليابان والولايات المتحدة.

 وشهدت العلاقات بين لندن وبكين توترا حادا منذ فرض الصين قانون الأمن القومي في هونغ كونغ واستبعاد المملكة المتحدة لشركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي من شبكة الجيل الخامس، بعد ضغط من واشنطن استمر اشهرا. 

وحذر ليو شياومينغ من أن استبعاد شركة هواوي سيؤدي إلى شح الاستثمارات الصينية في المملكة المتحدة.

كما نددت المملكة المتحدة بانتهاك واضح لاستقلال هونغ كونغ مع فرض الصين قانون الأمن القومي في المستعمرة البريطانية السابقة، والذي ينص على معاقبة الأنشطة “الإرهابية” والانفصالية والتخريب والتدخل الأجنبي.

وردًا على ذلك وعدت لندن بتوسيع حقوق الهجرة، ما يمكن ملايين من سكان المدينة من الحصول على الجنسية البريطانية، في إجراء نددت به بكين معتبرة أنه “تدخل سافر” في شؤونها الداخلية. 

وقال الناشط المؤيد للديموقراطية في هونغ كونغ ناثان لو لصحيفة تايمز إنه ذهب إلى المنفى في لندن بعد دخول القانون حيز التنفيذ “للمحافظة على صوت خارج هونغ كونغ يمكنه التحدث بحرية بالنيابة عن شعب هونغ كونغ”، مؤكدا انها “خطوة استراتيجية” مؤيدة للديموقراطية أكثر من كونها “خيارا شخصيا”. 

وأضاف “في هونغ كونغ، لم يعد يملك الناس حرية التعبير وهم مهددون بالترهيب والاعتقال التعسفي والاستخدام المفرط للقوة من قبل الشرطة”، لافتا الى “أن وجودي بمثابة تنبيه (…) الى أن هونغ كونغ التي نعرفها قد انتهت”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate