الناتو يؤكد.. عملية “حارس البحر” تواصل أنشطتها رغم انسحاب فرنسا

سفن حربية
سفن حربية تابعة للبحرية الصينية إحداهما فرقاطة فئة 054A (المعروفة من قبل الناتو بـJiangkai) – على اليسار- في ميناء هافانا في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 (AFP)

أكد حلف شمال الأطلسي “ناتو” في 2 تموز/يوليو الجاري أن عملية “حارس البحر” التدريبية المشتركة تواصل جميع أنشطتها رغم القرار الفرنسي بتعليق مساهمتها في العملية البحرية، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأوضح مسؤول في الناتو فضل عدم الكشف عن هويته للأناضول، أن المشاركة في مهمات وعمليات حلف الناتو هو قرار سيادي، وأن العملية البحرية متواصلة رغم انسحاب فرنسا منها، مضيفا أن العملية البحرية تنفذ تدريباتها الأساسية الثلاثة في الوعي بالمواقف البحرية وردع ومقاومة الإرهاب وتعزيز القدرات.

وحول ادعاءات تحرش القوات البحرية التركية بسفينة فرنسية في شرق المتوسط، قال إن “مسؤولين عسكريين في الناتو أعدوا تقريرا بهذا الصدد، وأنه سيتم التعامل مع التقرير السري بين الحلفاء”.

وعلقت السلطات الفرنسية، الأربعاء، مشاركتها في عملية “سي غارديان” التابعة لحلف الشمال الأطلسي، شرقي البحر المتوسط، إثر نتائج التحقيق في الحادث بين سفن حربية فرنسية وتركية بحسب وسائل إعلام فرنسية.

وعملية “سي غارديان”، وتعني “حارس البحر”، هي مهمة أمنية بحرية لحلف الناتو في البحر المتوسط، تم تمديدها في 2016 للحفاظ على “الوعي بالمواقف البحرية وردع ومقاومة الإرهاب وتعزيز القدرات”، بحسب تعريف الحلف.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate