الولايات المتحدة وأوكرانيا تباشران تدريبات بحرية في البحر الأسود

هاربون
سفينة قتالية ساحلية USS Coronado LCS 4، تطلق أول صاروخ عبر الأفق باستخدام صاروخ Harpoon Block 1C (صورة من البحرية الأميركية)

أطلقت الولايات المتحدة وأوكرانيا في 20 تموز/ يوليو الجاري، تدريبات بحرية مشتركة في البحر الأسود، في انعكاس للتعاون الأميركي مع كييف التي تخوض مواجهة مع روسيا، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء.

وشاركت 26 بارجة من ثماني دول في التدريبات العسكرية السنوية المسماة “نسيم البحر” التي نظمها البلدان، بينها مدمرة الصواريخ الموجهة “يو أس أس بورتر”.

وقال ايوغين بلاك قائد الأسطول الأميركي السادس في إيجاز صحافي عبر الهاتف حول التدريبات إنّ “البحر الأسود ممر مائي حيوّي للتجارة البحرية والاستقرار في أوروبا”.

وتابع أنّ “الولايات المتحدة والحلفاء في الحلف الأطلسي والبلدان الشريكة تدرك أهمية … أن يكون بوسعها التعامل بسلاسة سويا وردع أي عدوان من الخصوم”.

وتعد الولايات المتحدة حليفا رئيسيا لأوكرانيا في نزاعها مع روسيا حول شبه جزيرة القرم والمناطق الانفصالية الموالية لموسكو في شرق أوكرانيا.

وضمت روسيا القرم في العام 2014 وفي العام 2018 احتجزت القوات الروسية ثلاث بوارج أوكرانية في البحر الأسود.

ومن المقرر أن تستمر التدريبات التي تم إجراؤها 20 مرة منذ العام 1997، اسبوعا على أن تقتصر على عمليات بحرية وجوية بسبب القيود المرتبطة بفيروس كورونا المستجدّ.

وتشارك قوات من بلغاريا وجورجيا والنروج ورومانيا وإسبانيا وتركيا في التدريبات.

وزار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حوضا لصناعة السفن في القرم الاثنين. ونقلت وكالة انترفاكس الروسية عنه قوله إنّ أسطول البحر الأسود الروسي يراقب البوارج الأميركية في المنطقة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.