بالتفصيل: كل ما يجب معرفته عن صفقة مقاتلات F-15EX لسلاح الجو الأميركي

F-15EX
صورة تُظهر مقاتلتين F-15EX (شركة بوينغ)

خاص – الأمن والدفاع العربي

سيحصل سلاح الجو الأميركي على الدفعة الأولى من مقاتلات “أف-15 إي أكس” (F-15EX) المؤلفة من ثماني طائرات من شركة “بوينغ” (Boeing) بقيمة 1.2 مليار دولار ، بحسب عقد رسمي تم التوقيع عليه بين الطرفبن. وتبلغ قيمة العقد الإجمالية 23 مليار دولار.

وبالنسبة لشركة بوينغ، يأتي هذا الطلب في الوقت المناسب للتأكد من استمرار الإيرادات في المدى المتوسط، خاصة بعد إعلان الشركة عن انخفاض بنسبة 26٪ في الإيرادات في الربع الأخير من العام الحالي بسبب جائحة “كوفيد-19”. من ناحية أخرى، يمكن للقوات الجوية الأميركية (بموجب هذا العقد) تجديد بعض أسطولها من الجيل الرابع بقدرات متقدمة مع الحد الأدنى من الوقت الذي تقضيه في الانتقال إلى منصة جديدة.

وفي التفاصيل، ستحلّ مقاتلات F-15EX مكان بعض أقدم طائرات F-15C/D التابعة لسلاح الجو في عملية انتقالية سريعة وسلسة لأن “غالبية أنظمة الدعم لا تتطلب تغييرات تذكر”، وفقاً لماثيو جورج محلّل الفضاء والدفاع في موقع “غلوبال داتا”. وبحسب وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، فإن التمويل سوف يذهب إلى “تصميم، تطوير، تكامل، تصنيع، اختبار، شهادة، تسليم، دعم وتعديل طائرات F-15EX”، بالإضافة إلى توفير قطع الغيار، معدات الدعم، مواد التدريب، البيانات الفنية والدعم الفني.

إلى جانب الطائرات الثمانية الأولى من طراز F-15EX، التي تمت الموافقة عليها في ميزانية السنة المالية 2020، طلبت القوات الجوية 12 طائرة من طراز F-15EX في السنة المالية 21 وتخطط لطلب 64 طائرة من السنة المالية 22 إلى السنة المالية 25. ومن المتوقع أن يتم تسليم طائرتين في الربع الثاني من السنة المالية 21. هذا وسيتم تصنيع الطائرات في منشأة إنتاج مقاتلات أف-15 الخاصة بشركة بوينغ في سانت لويس وتسليمها إلى قاعدة إيجلين الجوية في فلوريدا.

وفي بيان رسمي أصدرته شركة “بوينغ”، قال لوري شنايدر، مدير برنامج F-15EX إن “هذه الطائرة هي أحدث إصدار من مقاتلة أف-15 تم بناؤه على الإطلاق، كما وأن نطاقها، سعرها وقدرة حمولتها هي مميزات تجعلها أفضل خيارًا لسلاح الجو الأميركي”.

ماذا نعرف عن طائرة F-15EX؟

تحمل F-15EX أسلحة أكثر من أي مقاتلة أخرى في فئتها، كما يمكنها إطلاق أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت تصل إلى 22 قدمًا وتزن حتى 7000 رطل. ستكون F-15EX عبارة عن طائرة ذات مقعدين مع أدوات تحكم بالسلك، نظام الحرب الإلكترونية الجديد Eagle Passive Active Survivability System، قمرة قيادة متقدمة، وأنظمة مهام جديدة.

ومن أجل دعم هيكل الطائرة الرقمي وتعزيز الإدراج السريع للتكنولوجيا، يعمل برنامج F-15 بالتوازي مع مبادرة DevSecOps التابعة لوزارة الدفاع، والتي تهدف إلى تطوير برمجيات (Software) آمنة ومرنة. بالإضافة إلى ذلك، تضمن بنية أنظمة المهام المفتوحة (Open Mission Systems Architecture) قابليتها للبقاء لعقود.

وقال برات كومار، نائب رئيس بوينغ ومدير برنامج F-15: “تجمع F-15EX بين مزايا الهندسة الرقمية وأنظمة المهام المفتوحة وتطوير البرمجيات المرنة لإبقاء أسعارها معقولة وقابلة للترقية لعقود قادمة. هذا يعني أنه يمكننا اختبار وإدخال قدرات جديدة على F-15EX بسرعة لإبقاء مقاتلينا في مقدمة التهديدات”.

هذا ويتوقّع الطيارون والميكانيكيون الذين يشغلون أف-15 حاليًا الانتقال إلى F-15EX في غضون أيام بدلاً من سنوات. وقال كومار: “لقد استمعنا إلى زبائننا عند تطوير هذه الطائرة المثيرة. ما سنقدمه قريبًا هو طائرة حديثة وقوية تدعم دفاع أمتنا من خلال دمج أحدث الأنظمة وأجهزة الاستشعار والأسلحة”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.