بي أيه إي سيستمز والبحرية الملكية البريطانية تُوقّعان عقداً لصنع قارب ذاتي الحركة وهذه كافة التفاصيل

باسيفيك 24
قارب باسيفيك 24 (P24) الصلب القابل للنفخ (RIB) ذاتي التشغيل الذي يعتبر أحد المكونات الأساسية للأسطول الملكي البحري (شركة BAE Systems)

خلال الاحتفالات بأسبوع القوات المسلحة، أعلنت شركة “بي أيه إي سيستمز” والبحرية الملكية البريطانية عن توقيع عقد لصنع قارب ذاتي التشغيل بقيمة 3.2 مليون جنيه إسترليني وهو ما من شأنه زيادة قدرات البحرية البريطانية وحماية حياة البحارة، وفق ما نقلت الشركة في بيان لها.

ولا يحتاج قارب باسيفيك 24 الصلب القابل للنفخ ذاتي التشغيل إلى طاقم لذلك يمتلك إمكانية القيام بالمهام الخطيرة للقوارب الصغيرة مثل حماية القوى البحرية ومكافحة القرصنة. وسيتم تخزين تلك القوارب وتشغيلها من على متن سفن حربية تابعة للبحرية الملكية البريطانية ويمكن أن يتم نشرها ضمن الأسطول البحري المستقبلي.

ويمكن لقدرات التشغيل الذاتي لقارب باسيفيك 24 (P24) الصلب القابل للنفخ (RIB) ذاتي التشغيل، والذي يعتبر أحد المكونات الأساسية للأسطول الملكي البحري، أن تعزز بشكل كبير قدرة البحرية الملكية البريطانية على حماية بحارتها، حيث يمكن لهذا القارب البحري المحدث تنفيذ مهامه الخاصة دون طاقم ويتم تشغيله من داخل السفن الحربية.

ويمكن أن تشمل هذه المهام عمليات مكافحة القرصنة، ومراقبة الحدود، وجمع المعلومات الاستخبارية بشكل متواصل، والأمن البحري وحماية القوات، مع الحفاظ على سلامة البحارة.

وقد تم شراء قارب باسيفيك 24 ذاتي التشغيل في إطار برنامج تسريع التشغيل الذاتي والقوة القاتلة التابع للبحرية الملكية البريطانية والذي يدعى نيفي إكس Navy X))، ويهدف البرنامج إلى توفير تقنيات جديدة يستخدمها البحارة ومشاة البحرية بوتيرة سريعة.

من جهته، قال وزير المشتريات الدفاعية جيريمي كوين: “يعدّ البدء باختبارات قارب باسيفيك 24 (Pacific 24) بدون طاقم نقطة انطلاق مهمة في مسيرة تطوير البحرية الملكية البريطانية لقدرات التشغيل الذاتي الخاصة بها لضمان بقاء أسطولنا في طليعة الابتكار والتكنولوجيا العسكرية، مع البقاء على استعداد لمواجهة التهديدات المتغيرة للحروب الحديثة.”

بدوره قال بروك هوسكينز، مدير المنتجات والخدمات التدريبية في شركة بي أيه إي سيستمز: “من الرائع رؤية أول قارب من طراز باسيفيك 24 ذاتي التشغيل تابع للبحرية الملكية البريطانية يدخل الخدمة خلال هذه الفترة الصعبة. لقد كان هذا الإنجاز أحد أهدافنا منذ أن أظهرنا القدرات الذاتية لهذا القارب البحري العام الماضي.

“كما أنها خطوة رئيسية في دعم برنامج نيفي إكس Navy X))، وتحويل ما كان في الأصل تجربة مبتكرة للبحث والتطوير لتصبح قدرات ميدانية للبحرية الملكية البريطانية.

“هذا العقد هو واحد من أول عقود القوارب ذاتية التشغيل الخاصة ببرنامج نيفي إكس. نحن فخورون بدعم متطلبات التشغيل الذاتي للبحرية الملكية، والتي تشمل زيادة فعاليتها التشغيلية مع تقليل العبء على البحارة أو الأخطار التي تهددهم”.

من جهة أخرى قال المقدم روب مانسون، مدير متطلبات برنامج نيفي إكس (Navy X): “لا يعتبر قارب باسيفيك 24 (P24) ذاتي التشغيل مجرد تغيير بسيط للبحرية الملكية في مجال العمليات غير المأهولة، ولكنه يضمن أيضًا بقائنا في طليعة التحسين التكنولوجي والابتكار.

“وفي حين من المرجح أن تكون المهام الأولية مألوفة لطواقمنا التابعة للبحرية الملكية البريطانية الذين يديرون حالياً قوارب باسيفيك 24 (P24) الصلبة القابلة للنفخ (RIB) المأهولة التي يشغلها الطواقم، فإن الطبيعة ذاتية التشغيل لهذه المركبة الجديدة تضيف قدرة ومرونة هائلتين.

“وبالإضافة إلى ذلك، يمكن تحسين هذه الإمكانيات باستمرار، مما يسمح بإجراء تحديثات مستمرة وترقيات للقدرات، مما يؤدي إلى إضافات منتظمة ومستمرة ضمن مجموعة قدرات البحارة والسفن الخاصة بنا.”

وقد تم إطلاق القارب البحري بنجاح عند رصيف ترافالغار وارف، في بورتسموث، في وقت سابق من هذا الشهر، على الرغم من التحديات التي مثلتها جائحة كوفيد-19 الحالية.

وستواصل بي أيه إي سيستمز ونيفي إكس التعاون في تطوير أول قارب باسيفيك 24 (P24) ذاتي التشغيل حيث سيتم إجراء سلسلة من تجارب القبول طوال عام 2020.

ويمكن لنجاح هذه التجارب أن يحدد فيما إذا ستقوم البحرية الملكية البريطانية بترقية أو شراء أسطول كامل من هذه القوارب. ويمكن أن يشمل ذلك اعتماد فئات أخرى من السفن الحربية المستقبلية، مثل الفرقاطة من طراز 26 أو طراز 31.

قارب باسيفيك 24

يبلغ طول قارب باسيفيك24 نحو 7.8 أمتار، وهو قارب صغير ورشيق يوفر سرعة قصوى تبلغ 38 عقدة (44 ميل في الساعة تقريبًا). ويتم نشره لتنفيذ مجموعة متنوعة من المهام. ففي السياق العسكري، تتراوح هذه المهام من مكافحة القرصنة ومكافحة المخدرات، إلى حماية القوى والإنقاذ والعمليات اللوجستية.

ويتم استخدام النسخة المأهولة من باسيفيك 24 على نطاق واسع من قبل أسطول البحرية الملكية البريطانية اليوم، حيث يتم تشغيلها في عدد من السفن الحربية والسفن المساعدة للأسطول الملكي. وتشمل هذه السفن حاملات الطائرات البريطانية الجديدة، إتش إم إس كوين إليزابيث وإتش إم إس برنس أوف ويلز، وجميع مدمراتها من طراز 45 وفرقاطاتها من طراز 23 وسفن الدوريات البحرية.

وقد قامت شركة بي أيه إي سيستمز مؤخرًا بتطوير تقنية للسماح بالتشغيل الذاتي للقوارب الصلبة القابلة للنفخ (RIB) مثل باسيفيك 24. وفي سبتمبر 2019، تم عرض أول عملية ذاتية التشغيل لقارب بحري من خلال سفينة حربية عاملة أثناء فعاليات المعرض الدولي لمعدات الدفاع والأمن في لندن.

ويمكن أن تعمل قوارب باسيفيك 24 ذاتية التشغيل (P24) لمدة تصل إلى 45 ساعة بوضعية الدوريات أو 100 ميل بحري في وضعية المطاردة، مع التشغيل بشكل ذاتي، أو التحكم بها عن بعد من قبل أفراد الطاقم.

وقد جاء منح العقد بعد شهور من العروض التي أجريت لصالح البحرية الملكية البريطانية ووكالات وزارة الدفاع الأخرى. وقامت شركة بي أيه إي سيستمز بتسخير سلسلة التوريد الخاصة بها من شركاء التكنولوجيا لهذا المشروع وعملت مع إم إس آي ديفينس (MSI Defense) وإل3 هاريس L3Harris))، اللتان تنتجان نظام الأسلحة المخطط له لقوارب باسيفيك 24 وأنظمة الملاحة المستقلة ذاتية التشغيل على التوالي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate