جنود صينيون يبدأون الإنسحاب من سهل متنازع عليه مع الهند

الجيش الصيني
عناصر من الجيش الصيني في القاعدة العسكرية في جيبوتي (AFP)

بدأت قوات صينية انسحابها من سهل متنازع عليه مع الهند في جبال الهيملايا، شهد اشتباكا داميا بين الجيشين كما أعلن في 6 تموز/يوليو الجاري مصدر عسكري هندي، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وصرح المصدر لوكالة فرانس برس “انسحاب جيش التحرير الشعبي بدأ وفقا للترتيبات التي تم الاتفاق عليها خلال لقاء بين جنرالات” الجيشين.

وفي 15 حزيران/يونيو، وقع اشتباك عنيف جدا بين جنود هنود وصينيين تم خلاله رشق حجارة واستخدام عصي مزودة مسامير في واد متنازع عليه يقع في صحراء لاداخ (شمال الهند). وتدور نزاعات حدودية بين الهند والصين في هذه المنطقة.

وكان ذلك أول اشتباك دام منذ 45 عاماً بين القوتين النوويتين الجارتين، وأسفر عن مقتل 20 جنديا هنديا. ولم تكشف بكين عدد الضحايا في صفوف قواتها.

ويؤكد البلدان عدم رغبتهما في التصعيد وإيجاد حل سلمي. والتقى ضباط كبار من الجانبين مرارا للاتفاق على ترتيبات فض الاشتباك.

وذكر مصدر عسكري هندي “شوهد جنود صينيون يفككون الخيم والبنى التحتية” عند إحدى نقاط الاحتكاك في وادي غالوان. وعموما لاحظ الجيش الهندي “تراجع آليات” عسكرية صينية في عدة نقاط متنازع عليها في المنطقة.

ولم يكشف المصدر ما اذا كانت القوات الهندية تقوم بانسحاب مماثل.

وبدون الخوض في التفاصيل أشارت وزارة الخارجية الصينية الإثنين إلى “تقدم إيجابي” لفك الاشتباك على طول الحدود.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية زهاو ليجيان “نأمل أن يحذو الجانب الهندي حذو الصين لتطبيق التفاهم الذي توصل إليه الجانبان لتهدئة الوضع في المناطق الحدودية”.

وتحادث وزير الخارجية الصيني وانغ يي والمستشار الهندي للأمن القومي أجيب دوفال هاتفيا الأحد.

واتفق المسؤولان على “إنهاء عملية فك الاشتباك القائمة على طول” الخط الفاصل بين البلدين في لاداخ “في اقرب وقت”، وفقا لبيان صدر الإثنين عن الخارجية الهندية.

وأعلن التلفزيون الصيني “سي سي تي في” أن الجانبين “رحبا بالتقدم المحرز خلال اللقاءات الدبلوماسية والعسكرية الأخيرة” وتعهدا “مواصلة الحوار والمشاورات”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate