خبير عسكري مصري: مقارنة مقاتلات سوبر فلانكر أو سو-35 مع رافال أو ميغ-29أم غير صحيحة.. وهي ليست نظيرة أف-35

مقاتلة مصرية
لقطة لمقاتلة MiG-29M (على اليسار) ومقاتلة رافال (على اليمين) مصريتين في قاعدة برنيس العسكرية (محمد الكناني - فيسبوك)

محمد الكناني

تعتبر السوبر فلانكر نظير الإيجل الأميركية F-15C/E/X كونهما من فئة مقاتلات التفوق الجوي المسؤولة عن فرض السيطرة الجوية الكاملة فوق مسرح العمليات التي تتطلب حمولة كبيرة من الصواريخ جو-جو، وذلك لتوفير الحماية والغطاء الجوي للأصول عالية القيمة كطائرات الإنذار المبكر والحرب الإلكترونية والنقل والإمداد الجوي بالوقود كما مرافقة وحماية المقاتلات التكتيكية المتوسطة اثناء تنفيذها مهام الهجوم ضد الأهداف الأرضية لحمايتها من الطيران الاعتراضي للعدو، بالإضافة لتنفيذ مهام الهجوم بعيدة المدى ضد الأهداف الاستراتيجية التي تتطلب نوعيات معينة من الذخائر الثقيلة كالصواريخ الجوالة والقنابل ذات الاوزان 1+ طن. (تأتي تلك القدرات على حساب تكلفة التشغيل واستهلاك كميات كبيرة من الوقود وكذا البصمة الرادارية والحرارية الكبيرة).

الرافال مقاتلة تكتيكية متعددة المهام ذات مفهوم متقدم (مقاتلة كل المهام Omnirole Fighter) وتعد الأقرب تقنيا وعملياتيا للـF-35 الأميركية الشبحية المنتمية للجيل الخامس، وتتفوق في مهام الهجوم (جو – أرض) التي تتطلب قدرات متقدمة من حيث التخفّي (البصمة الرادارية والحرارية الشبحية/المنخفضة) والحرب الإلكترونية، وخصوصاً مهام إخماد/فتح الثغرات في الدفاعات الجوية Suppression of Enemy Air Defense SEAD، ومهام إختراق العمق Deep Penetration وتوجيه الضربات الجراحية الدقيقة Surgical Strike والضربات البحرية Naval Strike ومهام الاستطلاع والاستخبار والدعم الإلكتروني، وذلك بفضل منظومتها الملاحية والدفاعية/الهجومية ذات الذكاء الإصطناعي المتطور القادر على معالجة اكبر عدد من المهام والأهداف والتعامل مع بيئات التشويش الإلكتروني الكثيف.

الـMiG-29M مقاتلة تكتيكية متعددة مهام فائقة القدرة في مهام الاعتراض/الدفاع الجوي في المقام الاول كونها مصممة خصيصاً لهذا الغرض في أجيالها الاولى، إلى جانب القدرات المُحسّنة لمهاجمة الاهداف الأرضية والبحرية في أجيالها الحديثة، وهي الأقرب للفالكون F-16 الأميركية، مع تفوق للأخيرة في المهام الهجومية، وتفوق الأولى بالطبع في المهام الاعتراضية والدفاعية.

السوخوي والميج لدى روسيا هما كالإيجل والفالكون لدى أميركا وكالتايفون والرافال لدى اوروبا، مع الإشارة لان التايفون من نفس فئة الرافال كونهما تنتميان لمشروع واحد ولكن الاولى تتفوق في مهام الجو-جو وخاصة السيطرة الجوية والثانية تتفوق في المهام الهجومية الجو-أرضية والجو-بحرية.

*كل المقاتلات على مستوى العالم هي متعددة المهام حالياً، ولكن بتحليل قدرات كل مقاتلة والعودة لأصولها سنجد أنها
تملك تفوقاً ملحوظاً في مهام بعينها عن نظيراتها من باقي المقاتلات والعكس صحيح، وذلك لكونها صُممت منذ البداية لتنفيذ تلك النوعيات من المهام، ثم اكتسبت مع الوقت ومع التقدم التكنولوجي قدرات إضافية لتنفيذ مهام أخرى، ولكنها تظل في النهاية أكثر تميزاً وتفوقاً في مهامها الرئيسة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate