غواصة “روبيز” الفرنسية تغرق حاملة طائرات أميركية

حاملة الطائرات "يو أس أس ثيودور روزفلت"
حاملة الطائرات "يو أس أس ثيودور روزفلت"

تمثل الغواصات أخطر سلاح عرفه العالم، وأكثر القطع البحرية قدرة على التخفي لقدرتها على العمل في أعماق البحار، بعيدا عن أي تهديد من البر أو الجو أو حتى من سفن السطح.

ويوجد نوعان من الغواصات هما الغواصات النووية وغواصات الديزل، ولكل منها ميزة خاصة، فبينما تكون أهم مميزات الغواصات النووية هي القدرة على البقاء لفترات طويلة دون إعادة التزود بالوقود، فإن غواصات الديزل تتميز بهدوئها القاتل، الذي يسمح لها بالاقتراب من العدو بصورة كبيرة دون أن يتم اكتشافه.

نشرت مجلة “ناشيونال إنترست” الأميركية تقريرا عن الغواصة الفرنسية “روبيز”، التي استطاعت أن تخترق الخطوط الدفاعية لحاملة طائرات أميركية وتنفيذ محاكاة لعملية تدميرها، خلال تدريب بحري في المياه الأميركية عام 2015.

وتمثل غواصات “روبيز” الجيل الأول من الغواصات النووية الفرنسية التي تم إطلاقها عام 1979، ورغم ذلك فإنها مازالت تمثل تهديدا بحريا كبيرا وتعد واحدة من الغواصات الهجومية الخفيفة التي لا يتجاوز وزنها 2500 طن.

ويتم تسليح الغواصة بـ 14 طوربيدا وصاروخا يمكن إطلاقها من أنابيب الطوربيدات لتدمير الأهداف السطحية.

ولفتت المجلة إلى أن تلك الغواصة شاركت عام 2015 مع مجموعة بحرية ضاربة تضم حاملة الطائرات الأمريكية “يو إس إس ثيودور روزفلت”، مشيرة إلى أنها استطاعت التسلل بين القوة المرافقة لحاملة الطائرات  وتنفيذ محاكاة لإغراقها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate