كورونا يهدد بتعطيل مناورات عسكرية مشتركة بين أميركا وكوريا الجنوبية

لقطة من المناورات الأميركية الكورية الجنوبية (AFP)
لقطة من إحدى المناورات الأميركية الكورية الجنوبية (AFP)

أعلن مسؤولون كوريون جنوبيون، أن سيئول وواشنطن تحاولان الاتفاق على حجم ومدى وموعد تدريبات عسكرية سنوية مشتركة بين الجيشين، إلا أن تفشي كورونا يهدد بتعطيل نقل القوات الأميركية.


وقال المسؤولون إن وزير دفاع كوريا الجنوبية غيونج كيونغ-دو ووزير الدفاع الأميركي مارك إسبر تواصلا هاتفيا في 21 تموز/ يوليو الجاري ، لكنهما لم يقررا تفاصيل التدريبات التي عادة ما تجرى في أوائل أغسطس من كل عام.

وذكر مسؤول كوري جنوبي طلب عدم نشر اسمه بسبب الحساسية الدبلوماسية لهذه المناورات “سنتابع التطورات لتحديد نطاق وموعد وأساليب التدريبات”.

وأضاف: “يتعين علينا القيام بما هو ضروري، لكن السلامة مهمة كذلك للحفاظ على الجاهزية العسكرية” وأشار إلى أن التدريبات قد تشمل المزيد من أساليب المحاكاة والقليل من التدريب الميداني.

وقال المسؤول الكوري الجنوبي إن غيونج وإسبر لم يناقشا أي انسحاب للقوات الأميركية، ونفى تقريرا نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” مؤخرا عن أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) عرضت على البيت الأبيض خيارات لخفض الوجود العسكري الأمريكي في كوريا الجنوبية، ووصف التقرير بأنه “لا أساس له من الصحة”.

وأثار ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس المرتبطة بالقوات الأميركية القلق في كوريا الجنوبية. وطلبت مدينة بيونجتايك، التي تضم قاعدة عسكرية أمريكية ضخمة، من حكومة كوريا الجنوبية التأكد من إجراء فحوص لجميع أفراد القوات الأمريكية قبل وصولهم.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد شكك في جدوى التدريبات، حتى أنه لمح لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في عام 2018 إلى أنه سيوقفها.

وينتشر حوالي 28 ألف جندي أميركي في كوريا الجنوبية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate