مجلة أميركية: تركيا وضعت أميركا في مأزق.. والسبب اختبار منظومة أس-400

صاروخ أس-400
أنظمة الصواريخ الدفاعية الروسية "أس-400 تريومف" تمر عبر الميدان الأحمر خلال العرض العسكري ليوم النصر في موسكو في 9 أيار/مايو 2018 (AFP)

قالت المجلة العسكرية الأميركية “ميليتاري ووتش” إن تركيا وضعت الولايات المتحدة في مأزق، بعد قيامها باختبار منظومة الدفاع الجوي الروسية أس-400، مضيفة أن تحرك تركيا لاختبار المنظومة جاء على الرغم من التهديدات الغربية الكبيرة، ولاسيما من الولايات المتحدة، من تداعيات بما في ذلك العقوبات الاقتصادية إذا قامت بتنشيط الأنظمة التي توفرها روسيا.

وبحسب موقع ترك برس الإخباري، أشارت الصحيفة إلى أن قرار تركيا بشراء أس-400 كان بمثابة “إحراج كبير لمصنعي الأسلحة الغربيين”، وسلط الضوء على التناقض الكبير في مجال أنظمة الدفاع الجوي المتنقلة متعددة المهام التي تتفوق فيها التكنولوجيا الروسية على الولايات المتحدة وأوروبا.

وأوضحت المجلة أن الولايات المتحدة عالقة حاليًا بين الحاجة إلى تقديم تركيا كمثال على فرض عقوبات صارمة لردع الدول الأخرى عن شراء أس-400، والحاجة إلى تجنب إبعاد أنقرة التي يمكن أن تستمر في شراء الطائرات المقاتلة الروسية والمزيد من الأنظمة إذا تم التعامل معها بطريقة عدائية.

وأضافت أن ذلك جعل واشنطن في معضلة خطيرة تتعلق بكيفية التعامل مع علاقاتها مع تركيا التي أظهرت اهتمامًا قويًا بأنظمة الدفاع الجوي الروسية “S-500” وطائرات مقاتلة من طراز “Su-57” الجيل القادم ويمكن أن تتحرك بسرعة للحصول على كل منهما، إذا فرضت عليها عقوبات أمريكية.

وكانت صحيفة “Fighter Jets World”، ذكرت أن الجيش التركي اختبر أنظمة الدفاع الجوي الروسية، الموجودة في قاعدة مرتد الجوية، على مقاتلات أميركية من طراز “إف-16 فيبر” و”إف-4 فانتوم II”، مضيفة أنه تم رصد الطائرات في المنطقة المجاورة لقاعدة مرتد الجوية وبالقرب من رادارات الكشف عن الأهداف الجوية عالية السرعة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاختبارات ستمتد حتى 26 تشرين الثاني/نوفمبر، مضيفة أن الجيش التركي لم يكشف عن نتائج الاختبارات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate