مقاتلة “إف-22” الأميركية بألوان مقاتلة جي-20 صينية

مقاتلة إف-22
مقاتلة إف-22

تخطط القوات الجوية الأميركية لإضافة طائرات إلى سرب “المعتدي”، الذي يحاكي طائرات العدو في التدريبات، وستضيف اثنتي عشرة طائرة “إف-22” (رابتور). يجب أن تحاكي طائرات الجيل الخامس من نظيراتها الصينية “جي-20”.

الولايات المتحدة لديها أسطول من 60 رابتور للتدريب القتالي يستخدم لتدريب الطيارين. بسبب تقليل مدة التدريب على الطيران من 40 شهرًا إلى 22، ستنتفي الحاجة لـ12 طائرة أو أكثر. في البداية، كانت القيادة ستعيد تشكيل هذه المقاتلة لتصبح قتالية –لأن أسطول “إف-22” يفتقر إلى المحركات. ولكن إعادة التصنيع والتحديث مكلف للغاية – تستخدم الإصدارات القديمة من Raptor للتدريب.

ونقل موقع “ميلاتري ووتش”، في 1 تموز/ يوليو الجاري، عن الجنرال مايكل هولمز رئيس القيادة الجوية للولايات المتحدة أنه “من الأسهل بكثير استخدام الطائرات التي ليس لها حاجة لمحاكاة المعارك الجوية.”

في البداية، كان يخطط لشمل مقاتلات “إف 35” في سرب “المعتدي”، لكنها أدنى بكثير من الروسية “سو-57” والصينية “جي-20″، التي سيتم محاكاتها، من حيث القدرات القتالية. في غضون ذلك، تم إعادة طلاء “F-16” بألوان “سو-57”.

العديد من عناصر المقاتلة الصينية من الجيل الخامس J-20 متطابقة مع F-22 و F-35 والنموذج الأولي السوفيتي لميغ 1.44.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate