واشنطن تمنع عرض علم الكونفدرالية على منشآتها العسكرية

البنتاغون
صورة عامة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مصوّرة من الأعلى من طائرة فوق واشنطن العاصمة في 30 أكتوبر 2018 (AFP)

قالت وكالة “أسوشيتد برس” الأميركية في 18 تموز/يوليو الجاري إن واشنطن منعت عرض علم الكونفدرالية على منشآتها العسكرية. وأتى ذلك على خلفية قرار أصدرته وزارة الدفاع الأميركية يحظر عرض أي علم غير العلم الأميركي والأعلام الممثلة لأفراد الخدمة على منشآتها.

ووفق ما نقلت وكالة الأناضول، أوضح وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، في بيان، أن “الأعلام تعتبر رموزا قوية، خاصة داخل المجتمع العسكري الذي تمثل فيه الأعلام مهاما وتاريخا مشتركا، وصلة خالدة بين المقاتلين”، مشيراً إلى أن “الأعلام التي يرفعها الجيش الأميركي يجب أن تتوافق مع الضرورات العسكرية الخاصة بالانضباط والنظام، والمساواة والاحترام بين جميع أفراد الشعب الأميركي، ونبذ الرموز الخلافية”.

وإلى جانب العلم الأميركي، قدمت وزارة الدفاع قائمة بمجموعة من الأعلام المجازة، والممثلة لأفراد القوات المسلحة الأمريكية سواء العسكريين أو المدنيين.

من جانبها، فسرت وكالة “أسوشيتد برس” البيان بأنه يتضمن أيضاً منعاً لعرض علم الكونفدرالية على المنشآت العسكرية، والذي أصبح مثارا للجدل خلال المظاهرات التي اندلعت احتجاجا على المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد.

وبينما استطاعت بعض الولايات منع عرض علم الكونفدرالية في الأماكن العامة، فإن هناك ولايات أخرى تواجه معارضة. وكان المشرعون في ولاية ميسيسيبي الأميركية قد شرعوا قانونا في حزيران/يونيو الماضي، يقضي بإزالة شعار الكونفدرالية عن علم الولاية الأميركية الجنوبية.

و”ميسيسيبي” هي الولاية الأميركية الوحيدة التي ما زالت رايتها تحتفظ بعلم “الولايات المتحدة الكونفدرالية” منذ عام 1894، المؤلف من مستطيل أبيض في أعلى زاويته اليسرى مربع أحمر يتوسطه صليب أزرق قطري بداخله نجوم صغيرة بيضاء.

وهذا العلم، الذي كان يمثل الولايات الجنوبية التي رفضت إلغاء العبودية خلال حرب الانفصال (1861-1865)، يمثل بالنسبة إلى كثيرين رمزاً للماضي العنصري للبلاد.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate