وزارة الدفاع الأميركية تؤكد اختبارات صاروخ ترامب “الخارق جداً”

صاروخ أميركي
يعمل سلاح الجو مع شركة "لوكهيد مارتن" لتصميم نموذج أولي جديد لصاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت. وقد استكشفت الخدمة هذه التقنية من قبل اختبارات جهاز X-51A Waverider، الموضح هنا تحت جناح قاذفة القنابل "بي-52" (رسم غرافيكي لسلاح الجو الأميركي)

اختبرت الولايات المتحدة الصاروخ الجديد الأسرع من الصوت الذي تحدث عنه الرئيس دونالد ترامب حيث أنه خلال الاختبارات، تجاوزت سرعته سرعة الصوت 17 مرة، وفقً ما أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) نقلاُ عن لشبكة “سي إن إن”.

وقال متحدث باسم البنتاغون: “في الواقع، لقد كان (ترامب) يعني التجارب الصاروخية الأخيرة التي أجريناها في آذار/مارس، والتي تجاوزت فيها سرعة الصواريخ سرعة الصوت 17 مرة”.

في أيار/مايو الماضي، أعلن الرئيس ترامب عن تطوير صاروخ “خارق جدا”، “وهو أسرع 17 مرة من أي صاروخ سريع آخر”. أما في أواخر شهر حزيران/يونيو الماضي، أمر ترامب بتنفيذ قانون الإنتاج الدفاعي، الذي يستخدم في حالات الحرب أو حالات الطوارئ، لتنفيذ برامج في مجال تكنولوجيا تفوق سرعة الصوت وتكنولوجيا الفضاء على وجه السرعة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.