16 معلومة عن منظومة “باستيون- بي” الصاروخية الروسية

باستيون
لقطة لمنظومة باستيون أثناء إطلاق صواريخ ياخونت المضادة للسفن (محمد الكناني - فيسبوك)

يعتمد الجيش الروسي على منظومة صواريخ “باستيون – بي” لحماية طريق البحر الشمالي والقطب الشمالي الروسي. وفي 2018، أعلن المتحدث باسم أسطول الشمال، فاديم سيرغا، أن جنود الأسطول استخدموا لأول مرة المنظومة الصاروخية الساحلية “باستيون” خلال التدريبات التكتيكية في القطب الشمالي في أرخبيل جزر سيبيريا الجديدة.

وفي حزيران/يونيو الماضي، نقل موقع “روسيا اليوم” عن مصدر عسكري أن مصر تفاوضت على منظومة الدفاع الساحلية الروسية “باستيون”، منذ عام 2013 لكي تنضم إلى الجيش المصري.

في هذا الإطار، نقلت وكالة سبوتنيك 16 معلومة عن صواريخ “باستيون – بي” الروسية المحمولة، وهي كالآتي:

1- بدأ تطوير نظام الدفاع الساحلي “باستيون – بي” في تسعينيات القرن الماضي، ودخل الخدمة في الجيش الروسي عام 2010.

2- يشير الحرف “بي” إلى أنه نظام محمول على مركبات متحركة ويتكون طاقمها من 3 أفراد، بحسب موقع “نيفي ريكوغنيشن” الأمريكي.

3- يطلق عليه الغرب نظام الدفاع الصاروخي “إس إس سي – 5” ستودج.

4- يقول موقع “ميليتري توداي” الأمريكي إن روسيا صدرت هذا النظام لكل من سوريا وفيتنام.

5- مهمته الرئيسية هي تدمير السفن الحربية التي تتحرك على سطح البحر في مدى يتجاوز 300 كيلومتر من الساحل.

6- يمكنه تدمير حاملات الطائرات وسفن الإنزال، وفي بعض الأحيان يمكن استخدامه ضد أهداف برية.

7- تحمل منصة إطلاق “باستيون – بي” اثنين من صواريخ “ياخونت” (بي – 800)، التي يمكنها التحليق نحو أهداف تتراوح بين 12 إلى 300 كم.

في الحالة الأولى يبدأ مسار الصاروخ مرتفعا ثم يتخذ مسارا منخفضا قبل الوصول إلى الهدف، وفي الحالة الثانية يسلك الصاروخ مسارا منخفضا منذ انطلاقه نحو الهدف.
8- يتكون الصاروخ من مرحلتين الأولى تعمل بالوقود الصلب، والثانية تعمل بالوقود السائل وتمنحه القدرة على الانطلاق بسرعة أكبر من سرعة الصوت، تصل إلى 2.6 ماخ (2.6 سرعة الصوت).

9- يحمل الصاروخ رأسا حربيا يتراوح وزنه بين 200 إلى 250 كيلوغراما، ويقول الموقع إنه يمكن أن يحمل رأسا نوويا.

10- الصاروخ من نوع صواريخ “فاير آند فورغيت”، التي لا تحتاج إلى توجيه بعد إطلاقها، لأنه يعتمد على توجيه الأقمار الصناعية في البداية ثم راداره الإيجابي عندما يقترب من الهدف.

11- معدل الخطأ في التصويب لا يتجاوز دائرة نصف قطرها مترا ونصف المتر، وهو ما يعني دقة كبيرة في إصابة الهدف، بحسب موقع “ميليتري توداي” الأمريكي.

12- يستخدم الصاروخ تقنيات روسية خاصة بالصواريخ التي تطير بالقرب من سطح البحر على ارتفاعات تبدأ من 5 أمتار وتصل إلى 14 ألف متر فوق سطح البحر، ويكون الانخفاض الكبير والسرعة الفائقة وتقنيات التشويش، عندما يقترب من الهدف سببا في جعل عملية اعتراضه في غاية الصعوبة.

13- يتم تحميل الصاروخ على منصة إطلاق ثقيلة معدة للعمل في التضاريس الصعبة، ويمكن إعدادها لإطلاق أول صاروخ خلال 5 دقائق من الوصول إلى موقعها، وتستطيع إطلاق صاروخ كل 5 ثوان.

14- تتكون بطارية “باستيون – بي” من 4 منصات إطلاق، ومركبتي قيادة ومركبة دعم، و4 مركبات لإعادة تحميل الصواريخ، ويمكن لمنصبة الإطلاق أن تتمركز على مسافة 25 كيلومترا من مركبة القيادة.

يتم إدارة بطاريات “باستيون – بي” من قيادة القوات البحرية التابعة لها، كما يمكنها العمل بصورة منفردة عند الضرورة.

15- طول الصاروخ 8.6 مترا، وقطره 67 سنتيمترا، ووزنه 3100 كغم، ومدى المركبة الحاملة له يصل إلى 1000 كيلومتر.

16- يمكن لكل بطارية صواريخ من هذا النوع حماية شريط ساحلي طوله 600 كيلومتر في مدى يصل إلى 300 كيلومتر.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate