أنقرة تتهم أثينا بمحاولة “تسليح” جزيرة منزوعة السلاح

فرقاطة يونانية
صورة تم التقاطها في 7 أغسطس 2019، تُظهر الفرقاطة اليونانية HS Aigaion خلال تمرين كيفية محاكاة استجابة إنسانية لزلزال قوي وتحرك كبير لسفن الجيش الإسرائيلي والسفن الأجنبية في البحر الأبيض المتوسط (AFP)

اتهمت تركيا اليونان في 31 آب/أغسطس الحاري بارتكاب أعمال “قرصنة” بعد محاولة “تسليح” جزيرة منزوعة السلاح تقع قرب الساحل التركي وتعتبر في صلب التوتر الحالي في شرق البحر المتوسط، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وفي سياق التصعيد بين تركيا واليونان، أثار نشر صور في وسائل الإعلام لوصول جنود يونانيّين إلى جزيرة كاستيلوريزو الواقعة على مسافة كيلومترين من الساحل التركي، الأسبوع الماضي غضب أنقرة. وتصرّ اليونان على أنّ حقّ استغلال الموارد الطبيعيّة حول هذه الجزيرة يعود إليها، وهو ما ترفضه تركيا.

وقال عمر جيليك الناطق باسم حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ برئاسة رجب طيب إردوغان، إن “المبادرات اليونانية لتسليح ميس (الاسم التركي لجزيرة كاستيلوريزو) هي مثال آخر على القرصنة”.

وأضاف على تويتر “توجيه السلاح نحو الساحل التركي هو حماقة”.

ووصفت وزارة الخارجية التركية الأحد وصول جنود يونانيين إلى كاستيلوريزو بأنه “استفزاز”، منددة بانتهاك وضعها كجزيرة منزوعة السلاح بموجب معاهدة تعود إلى العام 1947.

وقالت الوزارة في بيان “نرفض المحاولات غير المشروعة لتغيير وضع هذه الجزيرة”.

والجمعة، نشرت وكالة فرانس برس صورا تظهر وصول جنود يونانيين مسلحين إلى كاستيلوريزو. وقد انتشرت هذه الصور على نطاق واسع في وسائل الإعلام التركية.

ووفقا لمسؤول يوناني، كان الجنود موجودين في الجزيرة قبل ذلك التاريخ ووصولهم هو جزء من تناوب القوة المنشرة فيها.

وجزيرة كاستيلوريزو هي إحدى نقاط الخلاف الرئيسية بين تركيا واليونان في نزاعهما حول تقاسم احتياطات الغاز الضخمة المكتشفة في السنوات الأخيرة في شرق البحر المتوسط.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate