أول تحليق لقاذفة “بي-52” مُزوّدة بنموذجين من صاروخ AGM-183A فرط الصوتي

قاذفة بي-52
قاذفة بي-52 تابعة لسلاح الجو الأميركي تنطلق من قاعدة إدواردز الجوية بولاية كاليفورنيا، وهي مزوّدة ‏بنظام ‏X-51A Waverider‎‏ قبل أول اختبار طيران تفاعلي في 26 آذار/مارس الماضي (سلاح الجو ‏الأميركي)‏

قامت قاذفة “بي – 52” الاستراتيجية بأول تحليق لها حاملة نموذجين من صاروخ AGM-183A فرط الصوتي، وفق ما أفادت الصفحة الرسمية لقاعدة “أدواردز” الجوية الأميركية في كاليفورنيا على موقع تويتر في 9 آب/أغسطس الجاري.

وفي التفاصيل، قال الناطق باسم القاعدة الجوية إن أحد النموذجين أرسل أثناء تحليق الطائرة إلى القاعدة معلومات الجاهزية، مضيفاً أن التحليق أكد قدرة السلاح الجديد على التعامل مع أنظمة القاذفة والمراكز الأرضية، بحسب موقع روسبا اليوم.

وأعلن قائد سرب التجارب الجوية الـ419 المقدم،  مايكل يونغفست، أن أفراد السرب ينتظرون بفارغ الصبر انطلاق الاختبارات الجوية لصاروخ AGM-183A فرط الصوتي.

ويتوقع أن يقوم الصاروخ فرط الصوتي بأول تحليق مستقل نهاية العام الجاري.

أما النموذج الثاني للصاروخ فسبق له أن قام مرتين بتحليق على متن قاذفة “بي – 52”.

يذكر أن AGM-183A عبارة عن صاروخ جوي فرط الصوتي مزود برأس قتالي مخروطي الشكل. وتم تصميمه خصيصا لسلاح الجو الأمريكي. وبمقدوره تدمير الأهداف البرية والبحرية.

وكان الرئيس الأمريكي قد وصف الصاروخ الجديد بأنه صاروخ خارق (سوبر – بوبر) لا يمتلكه أحد، ما أثار ضحك الصحفيين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate