الولايات المتحدة تسعى لخفض عدد جنودها في أفغانستان إلى ما دون 5 آلاف

قاعدة عراقية
صورة نشرتها قوات مشاة البحرية الأميركية في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر 2005 تُظهر مروحيات أباتشي تابعة للجيش الأميركي تُقدّم الدعم الجوي لقوات التحالف الملحقة بالفرقة البحرية الثانية في هجوم كبير خلال عملية الستار الفولاذي في القصيبة على الحدود العراقية السورية في غرب العراق (AFP)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركيّة في 10 آب/أغسطس الجاري أنّ الولايات المتحدة تسعى إلى خفض عدد قوّاتها المتمركزة في أفغانستان إلى أقلّ من خمسة آلاف جندي، وذلك مع تقدّم محادثات السلام بين الأفغان، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقالت وزارة الدفاع (البنتاغون) في بيان إنّه “على مدى الأشهر الأربعة المقبلة، ستُواصل الولايات المتحدة خفض عدد قوّاتها في أفغانستان على أساس الظروف في البلاد”. وأضافت أنّه استنادًا إلى المسار الحالي فإنّه يُتوقّع أن ينخفض عدد القوّات الأميركيّة في أفغانستان “إلى أقلّ من خمسة آلاف بحلول نهاية تشرين الثاني/نوفمبر”.

وتابعت الوزارة “كما هي الحال دائمًا، تظلّ عمليّات الانسحاب هذه قائمةً على أساس شروط، ويتمّ تنفيذها بعد التشاور مع الكونغرس وبالتنسيق المباشر مع حلفائنا وشركائنا في حلف شمال الأطلسي”.

وأردفت أنّ الوجود العسكري الأميركي في أفغانستان يُركّز دومًا على “القدرات وليس على الأعداد”.

وكان البنتاغون يُعقّب على تصريحات أدلى بها وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر حول مسألة الانسحاب الأميركي من أفغانستان. وقال إسبر إنّ عديد القوات الأميركيّة هناك سينخفض “إلى رقم أقلّ من خمسة آلاف قبل نهاية تشرين الثاني/نوفمبر”، مضيفًا ان البنتاغون يجب أن يتأكّد أوّلاً من أنّ الولايات المتحدة ليست “مهدّدة من جانب إرهابيّين قادمين من أفغانستان”. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate