2021-10-28

تقرير: أنقرة نقلت مواداً حربية “مهمة” إلى ليبيا على متن طائرات إيرباص

طائرة إيرباص
حفل إعادة توقيع اتفاقية طائرة الشحن العملاقة “A400M” في قاعدة جوية بولاية قيصري وسط الأناضول في تشرين الأول 2019 (موقع ترك برس)

كشف تقرير لشبكة “إيه آر دي” (ARD) الألمانية الإعلامية ومجلة “شتيرن” الألمانية أن الجيش التركي نقل “شحنة مهمة حربياً” على متن طائرات من طراز إيرباص إلى ليبيا، وانتهك بذلك الحظر الأممي المفروض على توريد أسلحة لليبيا، وفق ما نقل موقع دي دبليو الإخباري.

وبحسب دي دبليو، ذكرت إذاعة بافاريا الألمانية في 25 آب/ أغسطس الحالي أن تركيا قامت بإحدى عشر طلعة جوية على الأقل إلى ليبيا بطائرات عسكرية من طراز “إيه 400 إم”. وشارك في هذا الاستقصاء أيضا محطة “آرتي” (ARTE) الألمانية-الفرنسية التليفزيونية و”إل دياريو” الإسبانية ومركز الاستقصاء الهولندي “لايتهاوس ريبورتس” في إطار مشروع “îEUArms”.

وقال متحدث باسم شركة “إيرباص” في مدينة ميونخ الألمانية إن تركيا، العضوة في حلف شمال الأطلسي (الناتو) من الدول المؤسسة لبرنامج “إيه 400 إم” عام 2003 بجانب ألمانيا وفرنسا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي. وتجدر الإشارة إلى أن التركيب النهائي لطائرات “إيه 400 إم” يُجرى في إسبانيا، مضيفاً أن أنقرة حصلت حتى الآن على تسع طائرات من هذا الطراز، وأوشكت على تسلم العاشرة.

وأشار المتحدث إلى أنه تُجرى صيانة الطائرات في مدينة قيصرية التركية وتزويدها بقطع الغيار، موضحا أن “إيرباص” غير مسؤولة عن المواد التي تنقلها دولة ما إلى أخرى على متن طائراتها، بحسب الموقع نقسه.

ونقلت “إيه آر دي” و”شتيرن” عن خبير شؤون الدفاع في الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، هارل-هاينتس برونر، قوله: “من المهم أن نكيف قوانين التجارة الخارجية ذات الصلة وفقا لذلك، من أجل تجنب شيء كهذا في المستقبل”.

وطلب خبير شؤون التسليح في حزب الخضر، توبايس ليندنبر، كشف ملابسات ما تحدثت عنه التقارير، وقال: “لا يمكن أن تساعد شركة أوروبية تركيا في كسر حظر الأسلحة المفروض على ليبيا”. وطالبت النائبة البرلمانية عن حزب “اليسار”، سيفيم دادلين، بأن تنهي ألمانيا التعاون الأوروبي في مشاريع التسلح في برنامج “أوكار”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.