قلق فرنسي-أميركي بشأن ما يجري في شرق المتوسط

شارل ديغول
جنود من البحرية الفرنسية يرتدون أقنعة الوجه يقفون على متن حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول في 12 أبريل 2020، عند وصولها إلى ميناء تولون الجنوبي الفرنسي مع وجود بحارة مصابين بفيروس كورونا (AFP)

أبدى الرئيسان الأميركي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون، قلقهما “بشأن تزايد التوتر بين اليونان وتركيا الحليفتين في حلف شمال الأطلسي” وفق ما نقل بيان للبيت الأبيض عقب اتصال هاتفي بين الاثنين، في 14 آب/ أغسطس الجاري.
ويدور خلاف بين تركيا واليونان بشأن عمليات التنقيب عن النفط والغاز التي تقوم بها تركيا في مياه شرق البحر المتوسط المتنازع عليها.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الجمعة، إنه يجب على فرنسا الامتناع عن الخطوات التي تؤدي إلى تصعيد التوترات في منطقة شرق البحر المتوسط، على حد تعبيره، وذلك بعد تدريبات عسكرية فرنسية بالمنطقة.

وكانت مصادر دفاعية ذكرت أن الجيش الفرنسي أجرى تدريبات مع القوات اليونانية في المنطقة، في 13 آب/ أغسطس الجاري.

وقال جاويش أوغلو خلال مؤتمر صحفي تلفزيوني مع نظيره السويسري في برن إن سويسرا عرضت التوسط في الخلاف في شرق البحر المتوسط، ووافقت تركيا من حيث المبدأ.

وأضاف أن اليونان ستتلقى ردا، إذا تعرضت لسفينة المسح التركية “أوروتش رئيس” في المنطقة.

وقالت سويسرا إنها مستعدة لدعم إجراء حوار لنزع فتيل التوترات الحالية، طالما كانت تلك رغبة كل الأطراف المعنية، وفق ما نقلت “رويترز”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate