مقابلة خاصة مع الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا ونائب الرئيس الأول لشركة “ريثيون تكنولوجيز”

حصري – الأمن والدفاع العربي

الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا ونائب الرئيس الأول لشركة "ريثيون تكنولوجي" مارك إي. راسيل

للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، تتحدث شركة “ريثيون تكنولوجيز” (Raytheon Technologies Corporation) لموقع عربي مختصّ بالشؤون الدفاعية والعسكرية والأمنية بعد عملية الدمج التي حصلت في نيسان/أبريل من العام الجاري. وفي مقابلة حصرية مع الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا ونائب الرئيس الأول للشركة مارك إي. راسيل، يتناول المسؤول مشاريع الشركة ومخططاتها المستقبلية في ظل جائحة كوفيد-19 بالإضافة إلى  مدى تأثير مجال التعلّم الآلي عليها في المستقبل وغيرها من المواضيع الهامة.

وهذا ما دار في المقابلة:

  • كيف تقود شركة “ريثيون تكنولوجيز” مستقبل الابتكار في مجالات مثل السفر جواً، الدفاع واستكشاف الفضاء؟

هذا جزء كبير من وظيفتي كرئيس تنفيذي للتكنولوجيا في الشركة، من خلال جمع أفضل ما في شركتي United Technologies وRaytheon Company. نحن نعمل على دمج التقنيات التكميلية التي كانت لدينا في شركاتنا القديمة لتوفير منتجات وأنظمة متقدمة لعملائنا في مجال الطيران والدفاع حول العالم. في مجال السفر جواً (Air Travel)، هذا يعني أننا نقود رحلات طيران أكثر أمانًا، فعالة من حيث التكلفة، مسؤولة بيئيًا ومُتّصلة من خلال أنظمة طائراتنا من الأنف إلى الذيل، كما ودعم النظام البيئي للطيران المتصل. في مجال الدفاع، نعمل على تطوير قدرات متقدمة لضمان ميزة العملاء في مجالات مثل الهيمنة الجوية والأنظمة المتكاملة والعمليات الذكية. أما في الفضاء، فنركّز على تحقيق اختراقات مهمة، بدءًا من أنظمة الاستشعار الفضائية وتشغيل مرافق الإطلاق إلى دعم رحلات الفضاء البشرية والاكتشاف العلمي.

  • أين ترون تأثير مجالات الذكاء الاصطناعي أو التعلم الآلي على “ريثيون تكنولوجيز في المستقبل؟

هذه تقنيات جديدة مذهلة لن نكتفي بمعالجتها بطريقة سطحية. يمكن لمجال التعلّم الآلي القيام بالعديد من الأمور اليوم، بدءًا من المساعدة في ترجمة اللغة ومراقبة أساطيل الطائرات التجارية وتحسينها، وصولاً إلى تشغيل التعليمات البرمجية وتصحيحها في أنظمة كبيرة جدًا. سنصل أيضًا إلى النقطة التي تساعد فيها هذه التقنيات في اتخاذ القرارات؛ فهي بإمكانها إجراء أصعب المهام كتحليل مجموعات البيانات الكبيرة بسرعة أكبر. إنها أمور لا يستطيع البشر القيام بها من خلال النظر إلى الشاشة؛ يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لمعرفة ذلك. من هنا، أراها على أنها تقنيات تمكين – خاصة وأنها تساعدنا على قيادة قدرات وحلول أسرع وأكثر دقة لعملائنا، وتجعل عملياتنا الداخلية أكثر إنتاجية في الوقت نفسه. أعتقد أن القادة سيكونون هم من يطبقون هذه التقنيات التمكينية في المستقبل، بطريقة تجعل معظم منتجاتهم تتطوّر إلى المستوى التالي، وستكون ريثيون تكنولوجيز إحدى تلك الشركات.

  • ما هي الاستراتيجيات الجديدة التي يُمكن تنفيذها في مجال التكنولوجيا والهندسة العالمية لدعم الابتكار السريع والمستمر؟

مفتاح الابتكار هو الناس. وفي ريثيون تكنولوجيز، لدينا بعض من أفضل المهندسين: 60.000 مهندس من جميع أنحاء العالم ينجحون في التحدي المُتمثّل في حلّ المشكلات الصعبة جداً. إن تسخير هذه المهمّة يتخذ نهجًا شاملاً بهدف جعلهم في وضع أفضل للنمو والازدهار. نحن بحاجة إلى إضافة هيكل ما إليها، لأننا لسنا حقًا في مجال الابتكار من أجل الابتكار فحسب. يجب ربط دعم الابتكار السريع والمستمر باحتياجات العملاء ونحن نفرض التركيز على الزبون من خلال الحوار المستمر مع عملائنا وخرائط الطريق الفنية التفصيلية التي توضح أهداف الأداء والتكلفة بالإضافة إلى نقاط إدراج (Insertion points) البرامج والمنتجات. نحن نكمّل هذا السحب التكنولوجي – المستند إلى الاحتياجات – بالبحث والتعاون مع قاعدة الموردين الواسعة لدينا وشركاء الصناعة والمجتمع الأكاديمي لتحديد التقنيات الناشئة والقدرات المستقبلية.

  • ما الذي يلوّح في الأفق بالنسبة لصناعة الطيران والدفاع وكيف ستستمرّ ““ريثيون تكنولوجيز” في الريادة في هذا المجال؟

نحن في عصر يشهد تغييراً تكنولوجياً عظيماً، وهذا أمر مثير للغاية بالنسبة للمهندسين. بالطبع، نساعد في الوقت الحالي عملائنا للطائرات التجارية على مواجهة تحديات فيروس كوفيد-19، بما في ذلك العمل الذي تقوم به شركةCollins Aerospace لتوفير تجربة “عدم اللمس” أفضل للركاب وحلولٍ لهواء أكثر نظافة في المقصورة. على المدى الطويل، نحن نبحث في تقنيات تُحدّد العصر لدفع حدود العلم والتكنولوجيا. لقد مرت بضعة أشهر فقط على إطلاق ريثيون تكنولوجيز، وكان من الرائع التعرّف على المواهب العظيمة التي نمتلكها في مراكز الأبحاث التابعة لنا وفي كافة أنحاء الشركة، بالإضافة إلى الاكتشافات التحويلية التي يمكن الوصول إليها. ومن بين العديد من المجالات ذات الإمكانات الكبيرة نذكر الأنظمة فرط الصوتية، أنظمة الدفع المتقدّمة، أنظمة الدفع الهجين-الكهربائي، أنظمة الليزر عالية الطاقة، أنظمة الموجات الدقيقة عالية الطاقة والمزيد من الطيران المستقلّ.

  • تم انتخابكم للأكاديمية الوطنية للهندسة في عام 2020 لقيادتكم في تطوير أنظمة الرادار. كيف تُقيّمون هذا المجال من النشاط في المنطقة؟

خلال مسيرتي المهنية، كنت محظوظًا لأنني عملت على بعض أنظمة الدفاع الجوي الأكثر حداثة والتي يتم استخدامها في المنطقة، مثل نظامي باتريوت وثاد. تُعدّ الرادارات الموجودة في هذه الأنظمة من الأكثر تقدماً حاليًا. لذلك فهو شرف لي المساعدة في حماية الأرواح والمساهمة في الأمن القومي والدفاع عبر منطقة الشرق الأوسط. إذا ما تُفكّرون في الوضع البيئي في المنطقة اليوم، يتم استخدام رادارات باتريوت على وجه الخصوص واختبارها بانتظام للكشف عن عدد لا يحصى من التهديدات ومواجهتها – كالطائرات، كافة أنواع الصواريخ والطائرات من دون طيار. ومع تطوّر التهديدات، سنواصل العمل عن كثب مع عملائنا وشركائنا في المنطقة لتطوير حلول رادار متقدمة لتلبية الاحتياجات المستقبلية.

رادار ANTPY-2 (شركة Raytheon Technolgies)
  • هل تتوقّعون تطوّراً في مجال واحد محدّد (مثل أنظمة الدفاع المتكاملة والرادارات…) أم أنّكم تلعبون سيناريوهات وتبنون خططًا متعددة؟

لكي تكونوا رُوّاداً في مجال الطيران والدفاع، فأنتم بحاجة حقًا إلى التخطيط لمجالات متعددة. في نفس الوقت، لا يمكنكم فعل كل شيء. لذا فإننا ننظر عبر مجموعتنا من أنظمة الطيران التجارية والدفاعية ونعطي الأولوية للمجالات الواعدة. نقوم بذلك من خلال فهم احتياجات عملائنا أولاً. يمكننا من ثمّ القيام بالاستثمارات اللازمة وتتبع التطورات التكنولوجية في المجالات التي نحتاج إليها لتقديم عروض تنافسية مع تمييزات تقنية واضحة يتوقعها عملاؤنا. بطبيعة الحال، نريد نشر مواردنا بحكمة، لذلك ننفذ خرائط طريق تكنولوجية بمزيج من البحث والتطوير الممول داخليًا، عقود العملاء، الشراكات مع الجامعات وشركات التكنولوجيا الناشئة، والشراكات مع شركات التكنولوجيا خارج صناعتنا.

  • كيف ساعد الدمج الجديد في تلبية احتياجات عملائكم بشكل أكبر؟

الشيء الأول هو أننا سنكون قادرين على تطوير تقنيات متطورة بوتيرة متسارعة. نحن أقوى معًا كـRaytheon Technologies، ومع حجمنا الأكبر، سنكون قادرين على الاستفادة بشكل أفضل من الاستثمار الكبير في البحث والتطوير عبر الشركة لتطوير أدوات التفاضل التكنولوجي التي تفيد عملائنا بشكل أسرع وأكثر ابتكاراً. لدينا العديد من المهندسين والعلماء والتقنيين بالإضافة إلى الملكية الفكرية وحوالي 40 ألف براءة اختراع للاستفادة منها. لكن الأمر لا يتعلّق فقط بتقديم إمكانات متقدمة. إن التكلفة هي أيضاً من أولويات العميل، لذا فإننا بحاجة إلى أن نكون مبتكرين في مجال توفير أفضل القدرات بتكلفة منخفضة.

  • ما هي الرسالة التي تودّون إيصالها إلى الصناعة؟

أود حقًا أن يعرف القراء أن ريثيون تكنولوجيز قد تكون شركة جديدة، لكنها ذات جذور عميقة في المنطقة. نحن متحمسون لزيادة نطاقنا وقدراتنا لتنمية مساهماتنا بشكل أكبر في اقتصاد المنطقة وأمنها، مع مواصلة دعمنا للعلاقات التجارية القيّمة التي كنا محظوظين بتكوينها. عندما تنظر إلى الأمر، فإن شركاتنا الأربعة – Collins Aerospace، Pratt & Whitney، Raytheon Intelligence & Space، وRaytheon Missiles & Defense – لديها مجموعة من أنظمة وحلول الطيران التجارية والدفاعية لتلبية احتياجات العملاء الفريدة بالفعل. لذلك قد يكون هذا وقتًا صعبًا خاصة مع جائحة كوفيد-19، لكننا نعتقد أن المستقبل مشرق والفرص هائلة لتحديد كيفية اتصالنا بعالمنا وحمايته.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate