واشنطن تحضّ العراق على تفكيك كل الفصائل المسلحة

قاعدة التاجي
صورة التقطت في 13 مارس 2020 تظهر الدمار في مطار كربلاء في مدينة الضريح العراقي، وهي إحدى المناطق التي استهدفتها الغارات الجوية العسكرية الأميركية ضد جماعة مؤيدة لإيران في العراق بعد مقتل أميركيين وبريطاني في هجوم صاروخي الليلة السابقة على قاعدة أميركية في قاعدة التاجي (AFP)

حضت الولايات المتحدة في 19 آب/أغسطس الجاري العراق على تفكيك كافة “المجموعات المسلحة” الموجودة على أراضيه، عشية اجتماع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مع دونالد ترامب في البيت الأبيض، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحافي مع نظيره العراقي فؤاد حسين في واشنطن إن “المجموعات المسلحة التي لا تخضع لسيطرة رئيس الوزراء الكاملة، أعاقت تقدمنا”.

وأضاف “يجب أن تحل الشرطة المحلية محل هذه المجموعات في أسرع وقت ممكن. لقد أكدت للدكتور فؤاد أننا نستطيع مساعدته وأننا سنساعده”.

ولم يذكر مايك بومبيو الفصائل العراقية الموالية لإيران بالاسم، لكن زيارة رئيس الوزراء العراقي للولايات المتحدة تأتي على خلفية هجمات يومية تشنها هذه الفصائل ضد المصالح الأميركية في العراق. ويعد هذا التحدي الرئيسي اليوم لمصطفى الكاظمي الذي تولى مهامه في أيار/مايو في بلد تتنازع طهران وواشنطن لفرض نفوذهما عليه.

 وقال بومبيو: “ناقشنا كيف يمكن للولايات المتحدة والعراق العمل معاً لجعل العراق أكثر أمناً واستقراراً”.

ووعد “بدعم قوات الأمن العراقية” من أجل “تقليص قوة المجموعات التي ترهب الشعب العراقي منذ فترة طويلة وتقوض سيادة العراق الوطنية”.

واصل البلدان في واشنطن “حوارهما الاستراتيجي” الذي بدآه في حزيران/يونيو عندما أعلنت إدارة ترامب أنها “ستخفض” وجودها العسكري في العراق “في الأشهر المقبلة”.

ولدى سؤاله عن جدول زمني، رفض بومبيو الرد ودعا إلى “عدم التركيز” على “الأرقام”.

لكن مصير حوالي 5000 جندي أميركي منتشرين في العراق منذ الحرب ضد الجماعات الإسلامية  المتطرفة يفترض أن يناقش الخميس في البيت الأبيض.

ويطالب الحشد الشعبي وهو تحالف من فصائل شبه عسكرية مندمجة في مؤسسات أمنية عراقية لكنها متحالفة مع إيران البرلمان العراقي بإخراج القوات الأميركية من البلاد منذ اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني بضربة أميركية قرب مطار بغداد في مطلع السنة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate