تقرير: شركات تركية تسعى لتطوير مركبات مسيّرة

مركبة تركية
مركبة مسيرة تركية (صورة أرشيفية - وكالة الأناضول)

نقلت وكالة الأناضول تقريراً تناولت فيه بذل الشركات التركية الرائدة في الصناعات الدفاعية، أقصى ما في وسعها لتطوير مركبات مسيرة (ذاتية القيادة) قادرة على إنجاز مهامها بنفسها، كما وتقوية وجود تركيا في السباق العالمي بخصوص استخدام هذه المركبات بأعداد كبيرة.

ووفق معلومات جمعها مراسل الأناضول، فإن هناك زيادة في أعداد نماذج الأنظمة المسيرة، وفي معدلات استخداماتها على مستوى العالم. كما ترغب تركيا في الحفاظ على الزخم الذي اكتسبته عبر تطوير تقنياتها، بالتزامن مع الدول الرائدة في هذا المجال.

وفي إطار هذه الجهود، تبرز أنشطة وأعمال الشركات الرائدة في قطاع الصناعات الدفاعية التركية، مثل “أسيلسان” (ASELSAN)، والشركة التركية لصناعات الفضاء “توساش” (TUSAŞ)، و”روكيتسان” (ROKETSAN)، و”هافلسان” (HAVELSAN)، وفقاً للوكالة.

وخلال فعالية بعنوان “محادثات تكنولوجية” نظمتها “هافلسان”، حول أنظمة الحرب المتعددة الطبقات المدعومة بمركبات ذاتية القيادة، تم تقييم جهود شركات “هافلسان”، و”أسيلسان”، و”روكيتسان” و”توساش”.

من جهتها، حققت شركة “هافلسان” نجاحات في إنتاج حلول تعتمد على البرمجيات بقطاع الصناعات الدفاعية التركية. وهي تعمل على تطوير أنظمة يمكنها أداء مهام مشتركة مع أنظمتها وبرامجها الحالية. ويمكن لهذه الأنظمة أن تتواصل مع بعضها عبر منصات جوية وبرية في بادئ الأمر، ثم يمكنها ذلك عبر منصات مائية سواء فوق سطح البحر أو أسفله.

وتقوم “هافلسان” بجهودها لجعل منتجات الشركات المصنّعة لهذه المنصات منتجات ذكية، ولتجهيزها للحرب المتعددة الطبقات. وهي تهدف إلى إنتاج مركبة أرضية مسيرة يمكنها القيام بالعديد من المهام المختلفة، بما يُلحق بها من مستشعرات، وبرمجيات، وأحمال مفيدة. كما تسعى إلى أن تكون هذه المركبات جاهزة للعمل هذا العام.

وتهتم “هافلسان” بمفهوم “الوحدات الرقمية”، وتبذل قصارى جهدها في تشكيل “وحدات رقمية” من الأنظمة المسيرة، باعتبارها جنودا رقمية لما تقوم به من مهام. وتم التركيز فيها على مفهوم يجعل المركبات ذاتية القيادة في الجو والبر والبحر، مع ما تمتلكه من تكنولوجيا قادرة على إنجاز المهام التي تعطى لها.

أما شركة “أسيلسان” فتعمل على الأنظمة المسيرة، وذاتية التشغيل منذ فترة طويلة.

وهي تسعى من خلال فعالياتها فيما يخص الأنظمة المسيرة، إلى تطوير وتصنيع مركبات يمكن التحكم بها عن بعد، كما تمتلك هذه المركبات القدرة على اتخاذ القرار، والتنفيذ بمفردها.

وتقدم الشركة خدماتها لقوات الأمن، من خلال سلسلة من الحلول التي قامت بتطويرها، من خلال الدمج بين حمولات مختلفة، وذات فائدة على المنصة نفسها. وسبق أن قدمت للمستخدمين، مجموعة من الأنظمة يتم التحكم فيها عن بعد، مثل روبوتات تفكيك القنابل.

ونظرت الشركة إلى الطلبات المتغيرة، وبدأت بدمج أنظمة التحكم الذاتي، بالأنظمة الموجودة لديها، وبدأت كذلك صنع منتجات جديدة.

وبينما توجد نماذج عديدة من التطبيقات على المركبات الجوية بشكل مكثف في تركيا، فإن إدارة برنامج المركبات البرية والبحرية المسيرة بـ”أسيلسان” تعمل على المنصات البرية والبحرية بجد.

كما تقوم الشركة ببعض الدراسات، والأعمال لتحويل الأنظمة غير ذاتية التحكم، إلى أنظمة ذاتية.

وفي هذا الإطار تقوم “أسيلسان”، بدمج أنظمة التحكم الذاتية، بالأنظمة البحرية التي انتهى عمرها الافتراضي، وذلك لاستخدامها في الأغراض التدريبية.

كما يمكن للشركة، أن تقوم بدمج هذا النوع من أنظمة التحكم الذاتي في العديد من الأنظمة مثل الدبابات، والزوارق، والسفن، واستخدامها جزءا من هذا السرب.

من ناحيتها، تعمل شركة “روكيتسان” على تزويد القوات المسلحة التركية بالذخيرة الذكية، والأنظمة الصاروخية. وانطلاقاً من ذلك، تقوم الشركة بأعمال عديدة على الأنظمة الذاتية التحكم منذ تأسيسها.

وقامت الشركة بتطوير تقنيات الصواريخ والذخائر للعمل على وصولها إلى هدف محدد بأكثر الطرق فعالية، وكذلك لتطوير قدراتها على الاختيار بين الأهداف، إضافة إلى تطوير قدرتها على تغيير المهام في الجو.

وفي الوقت نفسه، تعمل “روكيتسان” على تنفيذ بعض الأعمال التي تمكّن مختلف العناصر من القيام بمهمات مشتركة على الساحة الدولية والإقليمية.

وتماشياً مع هذا الهدف، بدأت الشركة تطوير بعض الخوارزميات الملحقة بأنظمتها، وما زالت تواصل العمل في سبيل هذا.

ومن ضمن الأعمال المطروحة ضمن خطة “روكيتسان”، تقنيات تمكن من توجيه أنظمة التحكم الذاتية عن طريق الإشارات الموجودة في عقل الإنسان، وكذلك التقنيات التي تمكّن من القيام بنفس الإجراءات بعد التدريب بواسطة هذه الإشارات.

أما شركة “توساش” فهي تعمل على تطوير الأنظمة المسيرة التي تعتمد على خاصية الذكاء الاصطناعي، ودمجها في المركبات الجوية التي تقوم بتصنيعها وتطويرها. كما قامت الشركة، بتنفيذ مشروعات شبيهة بالعروض التقنية المختلفة التي برزت في هذا المجال بالفترة الأخيرة.

وتستخدم “توساش” كذلك تقنيات الذكاء الاصطناعي في منصات الجيل الجديد، والأنظمة الأرضية التي قامت بتطويرها.

وتجري الشركة العديد من الدراسات حول التطبيقات التي ستتضمنها أنظمة الجيل الجديد، مثل المقاتلة الوطنية، وطائرة “حرجيت” المقاتلة، إضافة إلى إجراء دراسات على التطبيقات التي تعزز مهارات القيادة.

كما أن هناك دراسات تجريها “توساش” بهدف استخدام الذكاء الاصطناعي في تسريع وتقوية أنظمة يمكنها إدراك حدوث أمر طارئ للطيار، أو فقدانه لوعيه، وفقدان السيطرة على الطائرة.

وفي هذه الحالة تقوم هذه الأنظمة بتغيير مهمتها، والتحكم في الطائرة، وتوجيهها بشكل آمن إلى المطار.

وتعمل الشركة، على أنظمة تحكم ذاتية مختلفة في المروحيات والطائرات المسيرة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate