جورجيا تستضيف تدريبات عسكرية مع قوات حلف الأطلسي

جورجيا
جنود جورجيون يحضرون حفل افتتاح التدريبات العسكرية المشتركة "نوبل بارتنر 2020" مع قوات الناتو في مركز تدريب فازياني خارج تبليسي في 7 سبتمبر 2020 (AFP)

بدأت جورجيا في 7 أيلول/سبتمبر الجاري تدريبات عسكرية مشتركة واسعة مع قوات حلف الأطلسي كجزء من محاولتها الانضمام للحلف، الأمر الذي أغضب روسيا التي كانت تحكم تبيليسي في العهد السوفياتي، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ويشارك نحو 2800 جندي من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وبولندا في تدريبات “نوبل بارتنر 2020” التي ستقام في مركزي تدريب فازياني وكامب نوريو قرب تبيليسي.

وقال رئيس الوزراء الجورجي جورجي جاخاريا إن التدريبات هي “أهم عنصر في الجهود المبذولة لجعل التكامل الأوروبي الأطلسي لجورجيا قابلا للتحقيق”.

وأضاف مخاطباً القوات خلال الافتتاح إن التدريبات “ضمان للسلام في بلادنا” و”ليست موجهة ضد أحد”.

وتستمر التدريبات حتى 18 أيلول/سبتمبر.

أثارت محاولة جورجيا الانضمام لحلف الأطلسي غضب موسكو وبلغت المواجهة ذروتها في حرب قصيرة على منطقتين انفصاليتين مدعومتين من الكرملين هما أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا في آب/أغسطس 2008.

وبعد الحرب التي شهدت هزيمة الجيش الجورجي الصغير في خمسة أيام فقط، اعترفت موسكو بالمقاطعتين كدولتين مستقلتين ونشرت فيهما آلاف القوات.

وخلال قمة في العام 2008 في بوخارست، قدم قادة حلف الأطلسي تعهدا رسميا أن جورجيا “ستصبح عضوًا في الأطلسي”، ولكن، خشية مضايقة روسيا، رفضوا حتى الآن وضع البلد السوفياتي السابق على مسار العضوية الرسمي.

وكانت جورجيا أكبر مساهم من خارج دول الأطلسي في مهمة الحلف في أفغانستان بالنسبة الى عدد سكانها.

وشارك جيش الدولة المطلة على البحر الأسود أيضًا في عمليات حفظ السلام الدولية في كوسوفو والعراق وجمهورية إفريقيا الوسطى.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate