صربيا تعدل عن المشاركة في مناورات عسكرية مع روسيا في بيلاروس

القوات الروسية
وحدة المدفعية المضادة للطائرات في مناورات الدفاع الجوي الروسية في إطار عملية تفتيش شاملة (سبوتنيك)

عَدَلت صربيا عن المشاركة في مناورات عسكرية مع روسيا كانت مقررة في بيلاروس بعد تعرّضها لضغوط من الاتحاد الأوروبي، وفق ما أعلن في 9 أيلول/سبتمبر الجاري وزير الدفاع الصربي، بحسب وكالة فرانس برس.

وكان من المفترض أن تشارك صربيا، المرشّحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والتي تقيم علاقات وثيقة مع موسكو، في المناورات العسكرية “الأخوّة السلافية 2020” مع قوات روسية وبيلاروسية هذا الشهر.

وقال وزير الدفاع الصربي ألكسندر فولين “طُلب منا تحت طائلة التخلي عن مستقبلنا الأوروبي … العدول عن المشاركة في تدريبات عسكرية مع بيلاروس”.

وتابع الوزير أن صربيا التي تلتزم الحياد العسكري تعرّضت إلى “ضغط هائل غير مستحق من جانب الاتحاد الأوروبي” وتعتزم تعليق مشاركتها في كل المناورات العسكرية لمدة ستة أشهر.

وتقيم صربيا وبيلاروس علاقات وثيقة، وقد زار الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو بلغراد في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

لكن بلغراد تسعى للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وقد نالت الشهر الماضي تنويه سفراء غربيين على خلفية تأييدها بيانا للتكتل يندد بالانتخابات الأخيرة التي أجريت في بيلاروس ويصفها بأنها غير حرة وغير نزيهة.

وحسب وزارة الدفاع البيلاروسية، كان من المفترض أن يشارك 1500 جندي في مناورات ستجرى في منطقة قريبة من مدينة بريست الواقعة في جنوب شرق بيلاروس “في النصف الثاني من أيلول/سبتمبر”.

وتأتي المناورات في توقيت تشهد فيه بيلاروس حركة احتجاجية غير مسبوقة ضد لوكانشكو الذي يحكم البلاد منذ 26 عاما.

ورفض لوكاشنكو التنحي طالبا دعما من موسكو للبقاء في السلطة، وقد أطلقت أجهزته الأمنية حملة قمع عنيفة بحق المحتجين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate