غواصة “قازان” النووية الصاروخية الروسية تنهي مرحلة جديدة من الاختبارات

غواصة روسية
الغواصة النووية الروسية "ديميتري دونسكو" تُبحر تحت جسر الحزام العظيم (The Great Belt Bridge) بالقرب من كورسور، في 21 تموز/يوليو 2017، في طريقها إلى سانت بطرسبرغ للمشاركة في الذكرى المئوية للبحرية الروسية، التي عقدت في 29 و30 من الشهر نفسه (AFP)

أنهت غواصة “قازان” النووية الصاروخية الحديثة مرحلة جديدة من الاختبارات، وفق ما أعلنت الخدمة الصحفية للأسطول الشمالي في الجيش الروسي.

وبحسب موقع روسيا اليوم، قال بيان صادر عن الخدمة إن “غواصة قازان الصاروخية التي تعتبر الغواصة الرئيسة من فئة غواصات Yasen-M المطورة، عادت إلى مواقعها بعد أن أتمت مرحلة جديدة من التجارب في البحر الأبيض”، مضيفاً أنه “خلال الاختبارات قام أسطول الغواصة باختبار قدراتها فوق الماء وعلى أعماق مختلفة تحت سطح الماء، ونفذوا مهمات تحاكي المهمات القتالية، وتحقق أفراد الطاقم من المعايير التقنية للغواصة، وخصوصا معدلات إصدارها للضجيج تحت الماء لتحديد قدرتها على التخفي عن رادرات العدو وسفنه”.

هذا وبدأ العمل على تصنيع هذه الغواصة في مصنع “سيفماش” الروسي عام 2009، في إطار المشروع الحكومي الروسي 885M ، وتم إنزالها للمياه ربيع عام 2017، ومنذ ذلك الحين خضعت للعديد من الاختبارات الحكومية وأجريت بعض التعديلات عليها اعتمادا على الملاحظات التي وضعت أثناء الاختبارات.

وتطور روسيا في إطار المشروع المذكور أيضا عددا من الغواصات النووية الصاروخية متعددة المهام تحمل أسماء: “نوفوسيبيرسك” و”أرخانغيلسك” و”بيرم” و”أوليانوفسك”، جميعها تمتلك مقدار إزاحة للمياه يعادل 13800 طن، ويمكنها الغوص لأعماق تصل إلى 600 متر تحت سطح الماء، والتحرك بسرعة 30 عقدة بحرية.

كما تم تسليح هذه الغواصات بصواريخ “أونيكس” و”كاليبر” المجنحة البعيدة المدى، ومنصات لإطلاق طوربيدات من عيار 533 ملم، إضافة لمنصات لإطلاق صواريخ “تسيركون” المضادة للسفن والمركبات البحرية، وفقاً لروسيا اليوم.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate