لوكهيد مارتن وجامعة خليفة تبرمان مذكرة تفاهم للتعاون في مجال البحوث والبرامج الأكاديمية

توقيع مذكرة تفاهم بين لوكهيد مارتن وجامعة خليفة
توقيع مذكرة تفاهم بين لوكهيد مارتن وجامعة خليفة

وقعت لوكهيد مارتن، الشركة الأميركية الرائدة عالمياً في مجال الطيران والأمن والتكنولوجيا ، اليوم مذكرة تفاهم مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، للتعاون في مبادرات بحثية وأكاديمية ستساهم في تعزيز مستوى تنمية رأس المال البشري والتكنولوجيا في دولة الإمارات.

وقام بتوقيع المذكرة افتراضياً كلٌ من الدكتور ستيفن ووكر، نائب الرئيس ومدير قسم التكنولوجيا في شركة لوكهيد مارتن، والدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة، والتي تحدد جوانب الاهتمام المشترك من أجل دعم المساعي البحثية لشركة لوكهيد مارتن والمساهمة في تطوير اقتصاد قائم على المعرفة بما يتماشى مع رؤية الإمارات 2021. وتعد هذه المذكرة الأولى ضمن سلسلة من الاتفاقيات الرسمية المفترض إبرامها بين لوكهيد مارتن وجامعة خليفة في سبيل رفد المنطقة بمهندسين ذوي مهارات عالية في مجال الطيران والدفاع والتكنولوجيا والأمن.

وبهذه المناسبة، قال ستيفن ووكر، خلفاً لمارلين هيوسون، رئيسة مجلس الإدارة التنفيذية في لوكهيد مارتن: “نلتزم في شركة لوكهيد مارتن بالعمل سوياً مع الكليات والجامعات من أجل دعم الأولويات الاستراتيجية لعملائنا. وتعتبر جامعة خليفة أحد شركائنا الاستراتيجيين، بوصفها مؤسسة بحثية مرموقة ومساهم رئيسي في تنفيذ رؤية الإمارات الرامية إلى إنشاء اقتصاد قائم على المعرفة. ونحن على ثقة بأن تعاوننا سيساهم في دعم المهن ذات الصلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتطوير المنظومة البحثية في البلاد وإتاحة فرص فريدة على صعيد أنشطة البحث والتطوير”.

وبحسب مذكرة التفاهم ستقوم كل من لوكهيد مارتن وجامعة خليفة باستكشاف فرص التعاون المتاحة، بإشراف الهيئة التدريسية في الجامعة، ضمن مجالات الأنظمة الذكية والتحكم الذاتي وعلم الإلكترونيات الدقيقة والمواد الإنشائية والحرارية وبحوث الطيران، بالإضافة إلى بحث سبل التبادل المعرفي من خلال نشر البحوث وتطوير المواد الأكاديمية وتقييمها.

ومن جانبه قال الدكتور عارف سلطان الحمادي: “يسعدنا في جامعة خليفة، المؤسسة التعليمية التي تركز على البحوث وإعداد القادة والمفكرين في مجال العلوم التطبيقية والهندسة، التعاون مع لوكهيد مارتن بهدف التركيز على البحوث المتقدمة في مختلف المجالات. وستساهم شراكتنا مع شركة رائدة كشركة لوكهيد مارتن، والمتخصصة في التكنولوجيات المتقدمة في مجال الطيران، في تطوير المهارات والقدرات المحلية من خلال التعاونات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، كما ستتيح لنا فرصة الاستفادة من الإمكانات التكنولوجية. وهذا هو نهج جامعة خليفة في إعداد الشباب الإماراتي وتطوير قدراتهم في العديد من المجالات، بما في ذلك قطاع الطيران، مما سيعود بالفائدة على الدولة من خلال تعزيز عملية التحول إلى الاقتصاد المبني على المعرفة في أبوظبي والإمارات بشكل عام”.

يذكر أن لوكهيد مارتن تعمل مع جامعات مرموقة حول العالم من أجل دعم البحوث والتعاون في إجراء البحوث لصالح عملاء حكوميين. ويقيم مركز الابتكار والحلول الأمنية التابع للشركة في مدينة مصدر بأبوظبي، منذ العام 2017 برامج تدريب صيفي سنوية على أساس الاستحقاق لطلبة الهندسة المتفوقين في الإمارات. وفي هذا الصيف، سيحصل 16 طالباً موهوباً من مؤسسات تعليمية، مثل جامعة خليفة، على تدريب افتراضي في مركز الابتكار والحلول الأمنية وذلك مراعاةً لتدابير التعلم عن بعد التي تهدف إلى احتواء انتشار كوفيد-19.

 وتضم جامعة خليفة 19 مركزاً بحثياً تركز جميعها على العديد من القطاعات الاقتصادية المحتلفة والتي تعتبر قطاعات استراتيجية بالنسبة لدولة الإمارات، كما تحرص الجامعة على مواصلة مسيرتها في الابتكار والبحث العلمي في المجالات التكنولوجية المتقدمة كالطيران والفضاء والهندسة النووية والمواد المتقدمة والنفط والغاز والطاقة النظيفة. وتواصل جامعة خليفة زيادة عدد براءات الاختراع التي تسجلها في كل عام، حيث أصدرت الجامعة 126 براءة اختراع و343 تطبيقاً لبراءات اختراع لا تزال قيد التنفيذ و400 كشف اختراع.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate