الحلف الأطلسي يعتزم إقامة مركز فضائي لحماية أقماره الإصطناعية

قمر اصطناعي
قمر Skynet-6A الإصطناعي

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في 22 تشرين الأول/أكتوبر الجاري أن الحلف سيقيم مركزاً فضائيا في ألمانيا مكلفا حماية الأقمار الإصطناعية لدوله الأعضاء ضد هجمات معادية، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأعطى وزراء الدفاع موافقتهم على المشروع الذي طرح خلال قمة الحلف الأطلسي في كانون الأول/ديسمبر 2019 في لندن.

وعقد الوزراء اجتماعات عبر الفيديو استمرت يومين، بحثوا خلالها بصورة خاصة نقاط الضعف في بنى الحلف التحتية وتجهيزاته.

وأوضح ستولتنبرغ أن المركز سيقام في قاعدة القيادة العليا للقوات الجوية التابعة للحلف الأطلسي في ولاية راينلاند بفالاتز بجنوب غرب ألمانيا، مشيرا إلى أن “المركز سيستند إلى ما هو قائم في رامشتين. ولن يكون عدد العاملين فيه كبيرا في البداية، على أن يتم تعزيزه” لاحقا.

وجاء في الإعلان الصادر عن قمة الحلف أن “الفضاء بات مجال عمليات للحلف الأطلسي، وهو مهم لأمننا”.

ولفت ستولتنبرغ إلى أن الأقمار الإصطناعية لدول الحلف عرضة للخطر ويمكن أن تكون هدفا لهجمات، مشيرا إلى أن “الصين وروسيا طورتا قدرات بإمكانها إعماء الأقمار الصناعية وتدميرها، ما ستترتب عنه عواقب بالغة الخطورة على اتصالات دول الحلف”.

لكنه شدد على أنه من غير الوارد بالنسبة للحلف الأطلسي عسكرة الفضاء.

وقال إن مهمة المركز الفضائي ستكون “تقاسم المعلومات التي يتم الحصول عليها بشأن المخاطر على الأقمار الصناعية” و”تنسيق أنشطة هذه الأقمار الإصطناعية”.

والأقمار الصناعية أساسية لأنشطة الحلف الأطلسي العسكرية، ولا سيما تدريباته ومهماته، لكنها مهمة أيضا في مجال الدفاع بفضل قدراتها على رصد عمليات إطلاق صواريخ.

وبات الفضاء خامس ميدان عمليات إلى جانب الجو والأرض والبحر والفضاء الإلكتروني.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate