انتقادات أرمينية لإسرائيل بسبب صفقات بيع الأسلحة لأذربيجان

طائرة Hermes 900
طائرة إسرائيلية من دون طيار من طراز Hermes 900 جاهزة للتحليق بالقرب من الحدود الإسرائيلية السورية، في 29 نوفمبر 2016 في مرتفعات الجولان التي ضمتها إسرائيل (AFP)

تعرضت إسرائيل التي تعتبر المورد الرئيسي للأسلحة لأذربيجان، لانتقادات وجهتها إليها أرمينيا، على خلفية النزاع الدائر بين البلدين حول اقليم ناغورني قره باغ، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ولا تبدو إسرائيل التي التزمت الصمت بشأن النزاع الدامي بين الجانبين، مستعدة للتخلي عن علاقاتها التجارية مع باكو التي تدر عليها أموالاً طائلة. 

وكانت أرمينيا – التي تعتبر قريبة من عدو إسرائيل اللدود إيران – قد افتتحت في 17 ايلول/سبتمبر، أول سفارة لها في إسرائيل في تل أبيب، بدون ضجة إعلامية. 

لكن سرعان ما استدعت يريفان سفيرها بعد ذلك بأسبوعين، بسبب مبيعات الأسلحة لأذربيجان. وعبرت إسرائيل عن أسفها لهذا القرار. 

ومؤخراً، تحدث الرئيس الإسرائيلي إلى نظيره الأرميني في محاولة لتهدئة الأوضاع وخصوصا أن إسرائيل لن تتخلى عن تصدير الأسلحة لأذربيجان. 

وقامت يريفان بهذه الخطوة التي تمثل صفعة دبلوماسية، بعد تقارير صحافية أشارت إلى إقلاع طائرة شحن أذربيجانية من جنوب إسرائيل، وذلك وفقا لما تم رصده من خلال بيانات موقع تتبع الرحلات الجوية (فلايت تراكر 24).  

وبحسب الموقع، فإن الطائرة الأذربيجانية التي تشغلها شركة سيلك واي قد أقلعت من مطار رامون بالقرب من قاعدة عوفدا العسكرية. 

ووفق قاعدة بيانات المعهد الدولي لأبحاث السلام في ستوكهولم، مثلت إسرائيل على مدار السنوات الخمس الماضية، أول مزود أسلحة أجنبياً معروفاً لأذربيجان بين 2017 و2019 مع مبيعات تجاوزت قيمتها 740 مليون دولار. 

لكن وزارة الدفاع الإسرائيلية تتحفظ عن نشر تفاصيل حول مبيعاتها من الأسلحة وأسماء عملائها. 

وكان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف قد أعلن في العام 2016 أن بلاده اشترت معدات دفاعية من الدولة العبرية بقيمة 4,85 مليارات دولار.

– النفط مقابل السلاح –

وأفاد مكتب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين بإجراء اتصال بينه وبين نظيره الأرميني آرمين سركيسيان. 

وبحسب بيان المكتب جاء الاتصال بناء على طلب من سركيسيان. 

ووفقا للبيان، “أعرب ريفلين عن أسفه إزاء اندلاع أعمال عنف بين أرمينيا وأذربيجان في منطقة ناغورني قرة باغ وتسجيل خسائر في الأرواح بين الجانبين”. 

وأضاف أن العلاقات الطويلة الأمد مع أذربيجان “لم تكن ضد أي من الجانبين”. 

وأشار ريفلين  إلى استعداد إسرائيل لإرسال مساعدات إنسانية إلى أرمينيا كما أعرب عن أمله في عودة السفير الأرميني “قريبا”. 

وفي خطوة تضامنية، رفع السكان في حي الأرمن في البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، الأعلام الأرمنية على نوافذ المنازل.

ويقول رئيس معهد القدس للاستراتيجية والأمن إفرايم إنبار إن أذربيجان تعتبر “بلداً مهماً بالنسبة لنا (…) نحاول دائما أن نكون موردا  جيدا حتى في أوقات التوتر”.

ويضيف “على سبيل المثال، زودنا الهند (الأسلحة) خلال حرب الكارجيل” مع باكستان.  

وبحسب إنبار فإن على إسرائيل “احترام” عقودها، وهي “ليست منخرطة بشكل مباشر” في النزاع في قره باغ. 

وتعود العلاقات بين الدولة العبرية وأذربيحان ذات الغالبية الشيعية، إلى تفكك الاتحاد السوفياتي في أوائل التسعينات. 

ويقيم البلدان علاقات دبلوماسية وتجارية، إذ تسعى إسرائيل إلى بناء الجسور مع الدول الإسلامية لتوسيع علاقاتها. 

أما المحللة في معهد تل أبيب للدراسات الاستراتيجية غاليا ليندنشتراوس، فتشير إلى النفط كقاعدة تجمع بين البلدين.

وتقول “هذه علاقات إستراتيجية، إسرائيل تستورد جزءاً كبيراً من نفطها من أذربيجان وتصدر أسلحتها إليها”.  

وكانت الصحافة الإسرائيلية قد ذكرت في وقت سابق أن وشركة إلبيت سيستمز الإسرائيلية قد باعت طائرات مسيرة لأذربيجان. 

واتهم مسؤولون أرمن أذربيجان بتنفيذ ضربات جوية على مواقعها استخدمت خلالها طائرات إسرائيلية مسيرة. 

– إسرائيل وتركيا  –

الى ذلك، توجه أرمينيا اتهامات إلى تركيا حليفة أذربيجان بتزويد باكو طائرات مسيرة. 

لكن هذا لم يقرب المسافة بين الدولة العبرية وتركيا، إذ تسيطر الخلافات على العلاقة بين البلدين. 

وكانت إسرائيل قد شنت هجوما داميا على السفينة مرمرة الإغاثية التركية في العام 2010، والتي كانت تحاول كسر الحصار البحري الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة. 

واليوم، تبرز خلافات بين البلدين حول تقاسم موارد الغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط، إلى جانب الخلافات حول الملفين الفلسطيني والليبي. 

وبحسب ليندنشتراوس “ازداد (نفوذ) تركيا في ليبيا وهذا ربما يعبر عن سياسة عسكرية أكثر حزما تهدف إلى إظهار قدرات صناعة الدفاع فيها”. 

وتضيف أن أنقرة ربما تسعى نحو “نفوذ سياسي لجعل أذربيجان تعيد التفكير في علاقتها مع إسرائيل”. 

وقدمت أنقرة دعما عسكريا لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة في طرابلس، في حين تدعم مصر والسعودية والإمارات وروسيا الرجل القوي في الشرق الليبي المشير خليفة حفتر.

وفي ظل التقارب الإسرائيلي- الخليجي والذي توج مؤخرا باتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع الإمارات والبحرين المنتجتين للنفط واللتين تبحثان عن تقنيات عسكرية، يبرز سؤال حول ما إذا كان هذا الأمر سيؤثر على علاقات إسرائيل بأذربيجان. 

وفي رأي رئيس معهد القدس للاستراتيجية والأمن أن إسرائيل لا تريد التضحية بعلاقتها القائمة مع دولة إسلامية في سبيل بناء علاقات جديدة مع دولة إسلامية أخرى. 

ويضيف “نريد مزيدا من الصفقات”. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.