“خيبة أمل” أميركية بعد عرض كوريا الشمالية صاروخاً بالستياً عابراً للقارات

كوريا الشمالية
لقطة مأخوذة من إذاعة وكالة الأنباء المركزية الكورية في 10 أكتوبر 2020 تُظهر على ما يبدو أنه صاروخ بالستي جديد عابر للقارات كوري شمالي خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى 75 لتأسيس حزب العمال الكوري، في ساحة كيم إيل سونغ في يونغ يانغ (AFP)

أعرب مسؤول أميركي في 11 تشرين الأول/أكتوبر الجاري عن خيبة أمله بعدما عرضت كوريا الشمالية صاروخاً بالستياً عابراً للقارات، في وقت لا تزال المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ حول البرنامج النووي الكوري الشمالي متوقفة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأعلن المسؤول “من المخيب للآمال أن نرى كوريا الشمالية تواصل منح الأولوية لبرنامجها المحظور للصواريخ النووية والبالستية”، مضيفاً “لا تزال الولايات المتحدة تسير وفق الرؤية” التي قدمها الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون خلال قمتهما في عام 2018 “في سنغافورة وتدعو كوريا الشمالية إلى الانخراط في مفاوضات معمقة وطويلة من أجل التوصل إلى نزع تام للسلاح النووي”.

وكشف عن الصاروخ البالستي العابر للقارات السبت خلال عرض عسكري كبير.

وتم عرض الصاروخ البالستي العابر للقارات في ساحة كيم إيل سونغ (جد الزعيم الحالي) في بيونغ يانغ في عرض ليلي غير مسبوق السبت.

واتفق المحللون على أنه أكبر صاروخ متحرّك بوقود سائل على الإطلاق في أي مكان في العالم ورجحوا أنه مصمم لحمل رؤوس حربية متعددة داخل رأس مدمر موجه.

وكثيرا ما يحذّر الخبراء الذين يتابعون ملف كوريا الشمالية من أن المعدات التي تعرضها الدولة المعزولة قد تكون أحيانا زائفة أو مجرّد نماذج، ولا أدلة على أنها حقيقية وقابلة للاستخدام إلا عند اختبارها. 

وشهد العام الأول من ولاية دونالد ترامب تبادلاً للإهانات بينه وبين كيم، قبل تحقيق تقارب دبلوماسي تاريخي بين الطرفين.  

إلا أن المفاوضات حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية متوقفة منذ فشل قمة هانوي في عام 2019. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.